زراعه كليك زراعه كليك
ازرع في بيتك

أهم الموضوعات

ازرع في بيتك

فسيولوجيا النبات
جاري التحميل ...

فسيولوجيا النبات

أهم مشاكل التربة الصحراوية وطرق التغلب عليها

في البدايه عزيزي القاري سوف نتحدث عن بعض الفوارق البسيطة بين انواع التربه وبعضها البعض 


انواع التربه


-1 التربه الرمليه :-وهى ذات حبيبات كبيره غير ملتصقه ببعضها البعض , واهم الظروف المناخيه التى تساعد على وجودها المناخ الحار والجاف لفتره
طويله من العام مع الرياح الشديده التى لها القدره على نقل الرمال من مكان لاخر.
2 التربه الطينيه:-هى التربه ذات تركيب معقد جدا لان حبيباتها تلتصق معا بواسطة ماده غرويه , ونظرا لصغر حجم الحبيبات فان حجم الفراغات
البينيه فيها يكون صغيرا جدا فلا يستطيع الماء او الهواء ان يتحرك بسهوله .
3 التربه الجيريه :-وتنتشر هذه الاراضى فى المناطق ذات المناخ الجاف والغنيه بالكالسيوم اى تكون الماده السائده فى المنطقه هى الحجر الجيرى
والكالسايت وغيرها .
4 - السلتية )الطمي "cilty soil”جيدة الصرف. كما أنها غنية بمادة الدُّبال, لذلك أكثر خصوبة من التربة الرملية
5 التربه المتملحه :-
هى تلك التى تحتوى على نسبه من الاملاح سهلة الذوبان بحيث تؤثر تأثيرأ سلبيا على نمو المحاصيل الاقتصاديه .
-6التربة الصودية sodic soil :-هى التى تزيد بها نسبة الصوديوم المتبادل على حبيبات التربة عن 15 % من سعة التبادل الكاتيونية .
سعة التبادل الكاتيونية عبارة عن وجود شحنات كهربائية سالبة على سطح حبيبات الطين clay particles و على سطح حبيبات
المادة العضوية organic matter particles و تقدر بوحدة مللى مكافئ / 111 جرام تربة
7التربة القلوية alkali soil :
عندما يزيد pH التربة عن 5,5 و يزيد ESP التربة عن 15 % تسمى التربة قلوية و تبدو على التربة بقع سوداء و تسمى هذة
التربة سولنيتز solnetz كما أطلق عليها الروس هذة التسمية .
فى بعض المقاييس لا يفرقون بين التربة الصودية و القلوية و يعتبروا الأثنين شيئا واحدا .
) ملحوظة : ينمو النبات عند pH ) بين 4 و 5,5
الرقم الهيدروجينى
يعبر عن تفاعل التربة بالرقم الهيدروجينى وبينما يتراوح pH غالبية الاراضى بين 5.5 فإن pH الاراضى الصحراوية يرتفع دائما
عن pH 5.5-5 بينما يصل الرقم الى 5 فى الارضى الجيرية ويلاحظ ان كل تغير مقداره وحدة واحدة من pH يقابله تغير نسبى
مقداره عشرة اضعاف فى حموضة التربة او قلويتها
وبالرغم من ان انسب pH 6.5 حيث يتوافر فى هذا المجال معظم العناصر الغذائية - لزراعة محاصيل الخضر يتراوح من 6
الضرورية للنبات لا انه يمكن زراعة الخضر بنجاح فى pH يصل الى 5 بشرط علاج النقص الذى يمكن ان فى بعض العناصر
الغذائية . اذ انه يحدث بعض المشاكل فى درجة تيسر العناصر الغذائية للنبات الموجودة فى التربة الجيرية نتيجة ارتفاع مستوى
كربونات الكالسيوم الاراضى الجيرية اذ يؤدى ذلك الى ما يلى :
-1 يتحول الفوسفات الاحادى والثنائى الى فوسفات ثلاثى الكالسيوم قليل الذوبان جدا فى الماء
-2 تتحول مركبات العناصر الصغرى لاكثر ذوبانا فى المحلول الارضى الى صورة الكربونات الاقل ذوبانا
-3 كذلك يؤدى توفر الجير الى تطاير وفقد الامونيا من الاسمدة النشادرية وللتغلب على ذلك يفضل إضافة العناصر الصغرى
رشا على الوراق ويوصى عموما بزيادة تركيز عناصر الحديد – المنجنيز – الزنك عند الزراعة فى الاراضى الجيرية
يلاحظ كذلك ان ال pH السائد فى الارضى الصحراوية المصرية هو 5 pH وعنده ثتثبت معظم العناصر الدقيقة مثل الحديد
– الزنك – المنجنيز – النحاس – البورون - ... الخ كما يقل ايضا تيسر عنصر الفوسفور
وعلى العكس من ذلك فإن ) النيتروجين – البوتاسيوم – الماغنسيوم – الكبريت – المولبيدنم ( لا تثبت فى ال pH السائد
فى الارضى القلوية .
أهم مشاكل التربة الصحراوية وطرق التغلب عليها
مادة علمية :
د/ ياسر عبد الحكيم محمد
2
العوامل المؤثرة على حموضة التربة
التربة الجيرية :
pH  التربة
التربة الصودية :
المناطق الرطبة
المناطق الجافة NaCO3ترب قلوية Na % 11 :
الاملاح :
المناطق الجافة
الاسمدة البوتاسية :
KCl+H2O KOH + HCl
pH التربة
المناسب
لبعض
النباتات
5.5-6 خوخ
5-6 خس, مشمش
5.5-6.2 البرسيم الحجازي
5-4 عنب
5-5.5 بصل
5.5-6.5 الشعير
6.5-5 تفاح
6.5-4.5 بطاطس
5.5-5.5 ذرة, قمح, طماطم
معظم محاصيل الخضر والحقل تفضل pH 6≥
5-5.5 خيار, جزر
3
تقسيم الخضراوات حسب تحملها لحموضة التربة:
برغم انه يمكن زراعة بعض الخضراوات بنجاح فى pH 5 متى امكن التغلب على النقص فى العناصر الغذائية الذى - يتراوح من 5
يحدث فى الاراضى الحامضية والقلوية الا ان لكل مدى PH معينا يناسب نموه - وتقسم محاصيل الخضر الى ثلاث مجموعات حسب
مقدرتها على تحمل حموضة التربة كما هو موضح بالجدول التالى :
المقدرة على تحمل
حموضة التربة
) و ال PH المناسب (
محاصيل الخضر
قليلة التحمل للحموضة
( PH )5.6-6
الهليون- البنجر-القرنبيط-البروكلى-الكرنب-الكرفس-السلق السويسرى-حب الرشاد- الكرسون
الارضى-الكرنب الصينى-الكرات ابو شوشة-الخس-القاوون-السبانخ النيوزيلندى- البامية-
البصل-الجزر الابيض-السلسفسل-فول صويا-السبانخ- الكرسونون المائى
متوسط التحمل للحموضة
( PH ) 6.5-5.5
الفاصوليا- فاصوليا الليما- كرنب بروكسل-الجزر- الكولارد- الذرة السكرية- لالخيار- الباذنجان-
الثوم- الجيركن- فجل الحصان- الكيل- الكرنب ابو ركبة- المسترد- البقدونس- البسلة- الفلفل-
القرع العسلى- الفجل- الروتاباجا- الكوسة- الطماطم- اللفت
تتحمل الحموضة بدرجة
جيدة ( PH )6.5-5
الشيكوريا- الداندليون- الهندباء- الفينوكيا- البطاطس- الروبراب الشالوت- الحميض- البطاطا-
البطيخ
تنمو نباتات المجموعةالاولى الموضحة بالجدول عاليه بصورة جيدة فى الاراضى القلوية التى ال PH فيها حتى 5.6 طالما انه
لايوجد نقص فى العناصر الضرورية وتنمو خضر المجموعة الثالثة فى الاراضى الحامضية التى ينخفض فيها ال PH حتى 5 لكن
جميع الخضراوات يمكنها النمو فى PH 5 ويكون افضل نمو لها فى - من 5 PH . 6.5 - من 6
تعديل pH التربة:
عند انخفاض pH التربة.
زيادة التشبع بالقواعد.
عند ارتفاع pH التربة.
تقليل التشبع بالقواعد ” Na .“
علاقة pH التربة بأنواع الترب
الترب الحامضية
الترب الجيرية
الترب الملحية
الترب الصودية
الترب الصودية الملحية
الترب الجيرية Calcareous soils
ترب تحوي كربونات كالسيوم CaCO3 ، وغالبا ما يصاحبه كربونات مغنسيوم MgCO3 , تكفي لإحداث فوران ملحوظ عند إضافة
حمض هيدروكلوريك 1.1 مولر. الترب الجيرية تعتبر ترب مناسبة للزراعة بشكل عام. قد تعاني بعض النباتات من نقص بعض
العناصر مثل Fe, Mn, Zn, Cu.B خفض pH الترب الجيرية يكون بغسل ...........التسميد. اختيار المحصول المناسب.
الترب الملحية Saline soils
4
ترب تحوي أملاحا بدرجة تؤثر على نمو أغلب المحاصيل. يكون فيها التوصيل الكهربائي E. C. > 4 dS m-1 at 25°C ,
والصوديوم المدمص > %13 , وال pH .5.5 < الكاتيونات التي تسود هي الكالسيوم والمغنسيوم والصوديوم . قد تظهر الأملاح
على السطح على شكل قشور بيضاء. زيادة الضغط الأسموزي لمحلول التربة. تقليل القدرة على امتصاص العناصر الغذائية
إصلاح الترب الملحية
إزالة الأملاح الزائدة من منطقة الجذور. توفر صرف مناسب الترب ناعمة القوام تربة ذات طبقة تحت سطحية غير منفذة جعل التربة
في حالة رطبة.إضافة ماء زائد عن حاجة النبات المائية مما يؤدي إلى غسيل الأملاح تسوية التربة في أحواض الري
الترب الصودية "القلوية" Sodic soils
ترب يكون نسبة الصوديوم المتبادل فيها ≤ 15 %, وغالبا ما يكون ال pH 11 آثار الترب الصودية: تفرق - فيها ما بين 5.5
غرويات التربة العضوية والمعدنية - خدمة الأرض صعبة - سوء نفاذية التربة - سوء التهوية - عدم تيسر ال Fe, Mn, Zn, P .
الترب الصودية ”القلوية“ Sodic soils
تركيز ال Ca, Mg قليل.
ظروف تكونها:
قلة الأمطار - الري.
إصلاح الترب الصودية
إضافة مياه ري أكبر من الحاجة المائية للنبات المزروع- توفر الصرف المناسب - استبدال الصوديوم المدمص بالكالسيوم.
كبريتات الكالسيوم المطحونة - الكبريت المطحون.
التربه الصودية الملحية
.% هي الترب التي يكون تركيز الأملاح الكلية فيها مرتفعا,ً وفي الوقت نفسه تزيد نسبة الصوديوم المدمص عن 13
الترب الصودية الملحية
التربة الملحية القلوية التربة الملحية التربة القلوية المقارنة
4 >
4 >
4 < dS m-1 التوصيل الكهربي E.C. 5.5 <
5.5 <
11-5.5 ال pH 13 >
13<
%13 > الصوديوم المدمص SAR
الاراضى الجديدة
الاراضى الجديدة تختلف فى اساليب معاملتها حسب عيوبها الطبيعية والكيمياوية وذلك لاتاحة احسن الظروف للنباتات لتتمكن من
الاستفادة الكاملة بعوامل البيئة التى تعيش فيها ...
لذا فإن طرق فلاحتها تختلف من ارض لاخرى والاراضى الجديدة إما ان تكون
متخللة لاراضى الوادى وهذه يختلف قوامها فهى رملية خشنة او ناعمة او طينية ثقيلة ومعظمها اراضى ملحية كما هو الحال فى
مناطق البحيرات كما يتفاوت مقدار استواء سطح الارض فقد يكون مستو لدرجة كبيرة كما هو الحال فى مناطق ادكو الجديدة وقد
يكون غير مستوى كما هو الحال فى منطقة الفردان والتل الكبير و ابو حماد
خارج اراضى الوادى ومعظمها اراضى صحراوية رملية خشنة القوام تتميز بجودة تهويتها وصرفها وإنخفاض خصوبتها كما ترتفع
نسبة الجير ببعض المناطق كما هو الحال فى المناطق القريبة من الساحل كما تتميز سطحها اى عدم استواء سطحها فى معظم
الاحوال
وعلى هذا فان المشاكل التى تواجه زراع هذه الاراضى تنحصر فى
عدم الاستواء لسطح الارض
وجود الحبيبات الخشنة فى الاراضى الرملية
الزراعة فى الاراضى الطينية الثقيلة شديدة التماسك
الزراعة فى الاراضى الضعيفة او المنهوكة
وجود نسبة من الملوحة بالارض
وجود نسبة من القلوية بالارض
1
وجود نسبة من الجير بالارض
اولا: عدم استواء سطح الارض
يؤدى عدم استواء سطح الارض الى عدم امكان ريها ريا سطحيا وعدم انتظام الرى مما يعمل على خفض نسبة الانبات وضعف نمو
النباتات وما يترتب على ذلك من اضرار وللتغلب على هذه المشكلة يجب
*فى حالة الاراضى الطينية او الاراضى التى بها نسبة من الملوحة
ينصح بإن يتم تسويتها باستخدام الليزر بعد ذلك لاجراء تسوية دقيقة او يتم فصل الاماكن المنخفضة بمصرف جارى او اعمى وذلك
اذا كانت الفروق بين مناسيب المرتفعات والمنخفضات كبيرة او إذا كانت تكاليف التسوية باهظة
*فى حالة الاراضى الرملية المسامية
ينصح باتباع الرى بالرش وذلك لتوفير تكاليف التسوية والمحافظة على الطبقة السطحية الخصبة والاقتصاد فى كميات مياه الرى
وزيادة معدل الاستفادة من الاسمدة الكيماوية المضافة وتوفير الايدى العاملة اللازمة للرى مع مراعاة ان تكون جميع اجزاء الرى
بالرش من مجموعات ضغط المياه والمواسير الرئيسية والثانوية والرشاشات نقالى وتكون الرشاشات من النوع اللفاف
*فى حالة الاراضى التى بها نسبة من الجير
ينصح باتباع نظام الرى بالتنقيط وذلك فى المساحات التى تزرع بمحاصيل الفاكهة وبعض محاصيل الخضر والمحاصيل الحقلية التى
تزرع على مسافات مثل الطماطم – الفلفل – الخيار – البطيخ – القرع – الفول – الذرة الشامية – عباد الشمس حيث يؤدى استخدام
هذا النظام من الرى فى مثل هذه الاراضى الى زيادة الانتاج وذلك لان الرى بالتنقيط يعمل على توفير الرطوبة المناسبة للنباتات
طوال موسم النمو حسب احتياجاتها المائية حيث يمكن التحكيم فى زيادة معدل التنقيط بزيادة عمر النبات كما يساعد هذا النظام على
زيادة معدل الاستفادة من الاسمدة الكيمياوية المضافة حيث يتم اضافتها عن طريق المنقط فيكون توزيعه منتظما على جميع النباتات
بالحقل .
ثانيا : وجود الحبيبات الخشنة فى الاراضى الرملية
بالرغم من ان الاراضى الرملية الخشنة القوام تتميز بجودة التهوية والصرف الجيد وسهولة الخدمة الا ان الزراع يواجهون عديد من
المشاكل أهمها :
*تعرض المحاصيل الزراعية للعطش لقلة احتفاظ الارض للماء
*نقص العناصر الغذائية والمادة العضوية بهذه الاراضى
*تعرض الارض للانجراف الريحى وتعرض المحاصيل بها لسفى الرمال من المناطق المجاورة
وللتغلب على هذه المشاكل يجب اتباع الاتى : -
اضافة مركبات الجير وكذلك نواتج تطهير الترع بمعدل 21 متر مكعب للفدان اذ يؤدى ذلك الى تماسك الحبيبات و زيادة قوة
احتفاظها بالماء
الحرث السطحى مع اجراء التزحيف الثقيل لتزداد نقط تلامس الحبيبات وبالتالى تزداد قوة احتفاظ الارض للماء
تقليل مساحة الحوض او تقليل عدد الخطوط بالجوال للتحكم فى توزيع الماء اثناء الرى
الزراعة بالطريقة العفير حتى تتوفر الرطوبة اللازمة لانبات البذور
الرى على الحامى مع تقليل فترات الرى حتى لا تتعرض النباتات للعطش
اضافة الاسمدة العضوية على اختلاف انواعها وكذلك الاسمدة البلدية والصناعية ولا سيما الازوتية و الفوسفاتية و
البوتاسية
مراعاة اضافة العناصر النادرة اذا ظهرت اعراض نقصها على النباتات ويمكن الاستعانة بالاخصائين فى هذا المجال
زراعة المحاصيل البقولية مثل الترمس وقلبه فى الارض قبل التزهير لتزداد المادة العضوية بالارض
مراعاة إدخال المحاصيل البقولية الشتوية والصيفية منها فى الدورة الزراعية لهذه الاراضى حتى تتواجد البكتريا الخاصة
بها ويتحسن النشاط الحيوى للارض
يجب حفظ سطح الارض مغطى باستمرار بغطاء نباتى خاصة فى الفترات التى يزداد فيها سرعة الرياح وخير المحاصيل
التى يمكن زراعتها لمقاومة الانجراف الريحى هى محاصيل الحبوب مثل القمح والشعير وغيرها حيث تؤدى المحاصيل التى
6
تزرع متباعدة مثل البطاطس والذرة الشامية وغيرها الى عدم تغطية سطح الارض خاصة فى المراحل الاولى من حياة
النبات
استخدام مبيدات الحشائش بدلا من العزيق لعدم اثاره الطبقة السطحية على ان يتم ذلك بواسطة الاخصائيون حيث تحتاج
الاراضى الرملية الى معدلات اقل من المبيدات عما هو الحال فى الاراضى الطينية
زراعة المحاصيل المؤقتة بين الاشجار لتغطية سطح الارض وحمايتها من الانجراف الريحى
اقامة مصدات الرياح ويتم ذلك بزراعة شجيرات صغيرة فى خطوط محددة ثم زراعة اشجار الكارفور والكازورينا كما يمكن
اقامة اسوار من البوص فى الجهة التى تهب منها الرياح
يمكن زراعة بعض الاشجار مثل العبل والاكاسيا نوفلا فى المناطق المحيطة بالمزارع والتى توجد بها كثبان رملية وذلك
لتثبيتها كما يمكن زراعة نباتات الاتل والتين الشوكى و الخروع لتثبيت الكثبان النتأخمة للمزارع
يجب تبطين القنوات الرئيسية بالطوب الاسمنتى او استخدام مواسير حديد زهر فى مثل هذه الاراضى .
ثالثا : الزراعة فى الاراضى الطينية الثقيلة
بالرغم من ان الاراضى الطينية الثقيلة تتميز بقدرتها على الاحتفاظ بكمية كبيرة من الماء وبقدرتها على الاحتفاظ بالعناصر الغذائية
مثل الكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم الا انها تسبب نقص نمو الجذور لرداءة تهويتها وزيادة ثانى اكسيد الكربون والنشادر وقلة
الاكسجين وما يترتب على ذلك من ضعف هذا من جهة النبات ومن جهة اخرى تكون هذه الاراضى صعبة فى فلاحتها خاصة فى
حرثها و تزحيفها
وللتغلب على عيوب هذه الارض يجب إتباع الاتى :
إضافة مركبات الجير بمعدل 1.5 متر مكعب للفدان فى كل مرة على ان تكرر هذه العملية لمدة ثلاث سنوات
حرث الارض حرثا جيدا بالمحاريث القلابة عند إستحراثها على ان يكون الحرث عميقا وان يتم تشميس الارض لمدة طويلة
61 حيث يصعب اجراء الحرث اذا قلت - إجراء الحرث حين استحراث اى حينما تصل نسبة الرطوبة بالارض نحو 51
الرطوبة عن ذلك وتتكون قلاقيل كبيرة وتتعجن الارض وتسوء خواصها الطبيعية اذا حرثت وهى محتوية على نسبة رطوبة
اعلى من ذلك
التسميد بالاسمدة العضوية على ان تكون بها مقدار كافى من مركبات الكالسيوم والا اضيف اليها الكالسيوم
الزراعة بالطريقة الحراتى خاصة فى المحاصيل الشتوية لاحتفاظ الارض بماءها مدة طويلة و خوفا من تعفن البذور
رى الارض ريا خفيفا عند تشققها وقت انبات البذور خوفا من تقطع جذور البادرات الصغيرة
الرى على البارد لاحتفاظ الارض الطينية بكميات الماء فوف سطحها لمدة طويلة وحتى تتاح الفرصة للماء ليبل قطاع
الارض
يجب إطالة فترات الرى لزيادة قدرة الارض على الاحتفاظ بالماء
العناية بشبكة الصرف للتخلص من الماء الزائد عن احتياجات النباتات لتحسين التهوية وتحسين الخواص الطبيعية للارض
رابعا : زراعة الاراضى الضعيفة
الاراضى الضعيفة هى الاراضى التى يتناقض خصبها كثيرا نتيجة زراعة المحاصيل فيها يترتب سئ مع اهمال تعويض الارض ما
تستفيده هذه المحاصيل من العناصر الغذائية بعدم إضافة الاسمدة اللازمة وتوالى زراعتها ببعض المحاصيل المجهدة
وللتغلب على نقص العناصر بهذه الارض يجب اتباع الاتى : -
اتباع دورة زراعية ملائمة تتلائم مع طبيعة الارض وتوافق مناخ المنطقة الواقعة فيها مع الاكثار من مساحة البقوليات مع
الاهتمام بتسميد المحاصيل البقولية باسمدة فوسفاتية وبوتاسية خاصة فى الاراضى الخفيفة و الصفراء
التسميد بالاسمدة الخضراء والاسمدة البلدية
تسميد كل محصول بما يلائمه من اسمدة وفى المواعيد المناسبة وبالكمية الكافية مع مراعاة ان المحاصيل البقولية تستجيب
للاسمدة الفوسفاتية
العناية بتنظيف الارض من الحشائش مع اتقان عمليات الخدمة بكافة انواعها و إجرائها فى الوقت المناسب
العناية بشبكة الصرف باستمرار وتطيرها لتزداد كفائتها فى التخلص من الماء الزائد عن حاجة النباتات وخفض منسوب
الماء الارضى
7
خامسا : وجود نسبة من الملوحة بالارض
تتميز الاراضى التى بها نسبة من الملوحة بوفرة الماء بها مع عدم تيسرة للنبات بدرجة ما . ويمكن الاستدلال على ملوحة
الارض من الاعراض التى تظهر على النباتات وتتلخص هذه الاعرض فى تقزم النباتات النجلية ويصبح لون اوراقها اخضر
مزرق او داكنا وعند النضج يصبح نحاسيا وتظهر اعراض الاصفرار المصحوبة به بجفاف وحرق الاوراق باللون الاخضر
الغامق وتحترق حواف الاوراق اما فى محاصيل العلف فتؤدى الى قلة حجم الثمار وقلة عددها على النبات وتزداد نسبة السكر
% فى الجزر بزيادة الملوحة ويقل المحصول بنسبة تصل الى 21
وللتغلب على هذه المشكلة يجب اتباع الاتى : -
خفض مستوى الماء الارضى وذلك بأن يتعرف المزارع على سبب ارتفاع مستوى الماء الارضى لمزرعته للتخلص من هذا
العيب وقد تؤدى بعض العمليات الزراعية والمصارف الخصوصية لخفض مستوى الماء الارضى
تحسين نفاذية الماء بالقطاع الارضى حتى تصبح معتدلة او مقبولة ويتم ذلك بتحسين الصرف و تحسين بناء التربة خاصة
بالاراضى القلوية عن طريق اضافات مصلحات التربة مثل الجبس الزراعى
غسل الاملاح الزائدة من الارض مع عدم المغالاة فى اضافة المياه للارض فى حالة احتوائه على نسبة عالية من الصوديوم
والكالسيوم حتى لا تعتقد المشكلة ويكون الرى مجرد إمداد المحاصيل باحتياجاتها من الماء مع توفر قدر من المياه لغسل
الاملاح الزائدة حيث يؤدى المغالاة فى عملية الغسيل الى فقد بعض العناصر الضرورية كالنترات والى تعقد مشكلة التخلص
من الماء الزائد عن طريق الصرف
يؤدى إدخال بعض محاصيل الحقل التميز بقدرة كبيرة على افراز ثانى اكسيد الكربون عند تنفسها او أنحلالها كالبرسيم فى
الدورة الزراعية الى خفض رقم الحموضة وتحويل الكالسيوم الى صورة قابلة للاستفادة
يجب مراعاة عدم تعمق الحرث او استعمال محراث قلاب عند الحرث حتى لا تزداد ملوحة الطبقة السطحية من الارض مع
مراعاة تلويط الارض الملحية قبل زراعة الارز لتقيل تركيز المحلول الارضى
اتباع طريقة الزراعة العفير عند زراعة الحبوب او طريقة الزراعة الشك فى حالة زراعة القطن او طريقة الزراعة على
اللمعة فى حالة البرسيم
يجب زيادة كمية التقاوى لاحتمال موت بعض البادرات لعدم تحملها للملوحة ولضغف النباتات عما هو الحال فى الاراضى
الخصبة
مراعاة الرى على البارد وعلى فترات متقاربة مع ملاحظة عدم تعطيش النباتات
العناية التامة بشبكة الصرف مع تطهيرها باستمرار لتزداد كفاءتها فى التخلص من الماء الزائد عن حاجة النباتات و إجراء
الغسيل
عدم ترك جزء من الارض بور اثناء الصيف بدون غمره بالماء خوفا من تزهير الاملاح على السطح
سادسا : وجود نسبة من القلوية بالارض
يمكن الاستدلال على قلوية الارض من الصفات الظاهرية للارض مثل تشقق الارض عند جفافها تشققا سطحيا غير عميق
وظهور طبقة لينة عجينية بقشط القشرة المتشققة كذلك تتميز بعدم تسرب الماء فى جوف الارض بسهولة بل تظل على سطحها
زمنا طويلا حتى تفقد بالبخر وعند حرث هذه الارض تتعلق كثير من الطين المتعجن على سلاح المحراث وفى هذه الحالة ينصح
4 طن - قبل زراعتها بتحسين صفاتها الكيماوية والطبيعية باستعمال الجبس الزراعى حيث يضاف الجبس على دفعتين لكل منها 3
تنثر الكمية الاولى على سطح الارض ثم تحرث لتخلط جيدا بالطبقة السطحية ثم تغمر بالماء حتى تذوب اكبر كمية من الجبس
وحتى يتخلل الماء طبقات الارض ويترك يترشح جوفيا تكرر العملية السابقة عند جفاف الارض وصلاحيها للحرث وبهذه
الطريقة يفوق مفعول ثمانية اطنان من الجبس موزعة على دفعتين يفصلهما رية غزيرة مفعول 21 طن تضاف دفعة واحدة .
ولفلاحة هذه الارض بالاضافة الى ما ذكر فى الاراضى التى بها نسبة من الملوحة يجب اتباع الاتى : -
8
تسميد الارض بالاسمدة الخضراء والبلدية لتنخفض رقم حموضتها وتسميدها بالاسمدة ذات التأثير الحامضى مثل سلفات
النشادر
إضافة الجبس الزراعى قبل زراعة البقوليات بمعدل نصف طن سنويا الى ان تتحسن صفات الارض الطبيعية و الكيمياوية
سابعا : الاراضى التى بها نسبة من الجير
يعاب على الاراضى الجيرية إفتقارها فى المادة العضوية لسرعة تحللها وتأثرها كثيراً بنسبة الرطوبة وليونتها ولزوجتها عقب
نزول المطر او بعد الرى وتكون كتل صلبة اذا حرثت الارض فى وقت غير ملائم وتكون طبقة صلبة على السطح تعرف
بالكراست عند الجفاف او العطش وبالتالى تسوء التهوية بالارض
وللتغلب على مشاكل الاراضى الجيرية يجب مراعاة الاتى :
اجراء عمليات الحرث و العزيق فى المواعيد الاملائمة حسب المحصول المنزرع وذلك لتكسير طبقة الكراست وبالتالى
تحسين التهوية بالتربة
اتباع طريقة الزراعة العفير حتى تتوافر الرطوبة اللازمة للانبات مما يضمن نسبة عالية من الانبات
زيادة معدل التقاوى فى مثل هذه الاراضى خاصة فى المحاصيل التى تعتمد على التفريغ وذلك لتعويض قلة عدد الفروع
بالنبات فى هذه الاراضى
ان تجرى رية تجرية ضعيفة بعد الزراعة بحوالى ثلاثة ايام وذلك لتسهيل اختراق البادرات للارض حيث تتكون طبقة من
الكراست فى هذه الارض تعوق عملية الانبات
إجراء الرى على البارد حتى يتشبع قطاع الارض بالماء
الاكثار من اضافة الاسمدة العضوية حيث تعمل على تجميع الحبيبات وبالتالى تحسين التهوية بالاضافة الى تحسين الصفات
الحيوية للارض
إستخدام الاسمدة ذات التأثير الحامضى مثل سلفات النشادر كما يجب خلط الاسمدة بالكبريت لتحسين حموضة التربة
وبالتالى تحسين صفات الارض الطبيعية والكيماوية
تغيير مواقع المصارف من وقت لاخر لتجنب تكوين طبقات صلبة وتفتيت الارض من وقت لاخر
9
 جدول يوضح تحمل المحاصيل لملوحة مياه الرى) ECw ( وملوحة الارض) ECe ( وتاثير الملوحة على
الانتاجية
)ا( المحاصيل الحقلية:
المحصول
الاتناجية النسبية من المحصول الاعضم
%51 صفر% %55 %51 %111
ECw ECe ECe ECw ECe ECw ECe ECw ECe ECw
0..8
.0.8
0..8
00.8
0.6
05.8
7.6
08.8
3.5
الشعير
0.8
00.8
.6.8
0..8
06.8
0.6
05.8
7.6
..7
3.0
القطن
6.6
07.8
.6.8
08.8
03.8
6.3
00.8
3.0
0.6
6.6
بنجر السكر
6.8
0.6
05.8
7.6
...
3.7
0.6
3.8
6.6
6.3
السورجم
7.0
05.8
58.8
0.6
05.8
7.5
..3
6..
6.6
6.8
القمح
7.8
7.6
08.8
3.8
6.3
6..
7.5
5.6
3.3
5.5
فول الصويا
3.8
0.0
05.8
7.8
..0
6.6
6.8
5.0
68.3
5.5
اللوبيا
.. 6
6.6
7.7
5.5
6..
..6
6.0
..6
5.3
..0
فول سودانى
.. 5
6.7
00.8
6.0
6..
5.6
3.0
..7
5.0
..8
الارز
5.8
0..8
0..8
7.0
08.8
6.8
3..
..5
5.6
0.0
قصب السكر
0.6
7.6
08.8
5..
3..
..3
5.0
0.6
..3
0.0
الذرة
0.6
7.6
08.8
5..
3..
..3
5.0
0.6
..3
0.0
الكتان
0.6
0.8
0..8
6.3
7.0
..8
6.5
0.0
..7
0.0
الفول البلدى
0.3
6..
7.5
..6
5.7
0.3
..5
0.8
0.3
8.6
الفاصوليا
0.8
)ب( محاصيل الخضر
المحصول
الانتاجية النسبية من المحصول الاعضم
%51 صفر% %55 %51 %111
ECe ECe ECw ECw ECe ECw ECe ECw ECe ECw
08.8
03.8
7.6
08.8
6..
6.6
5.0
3.0
5.0
الكوسة
6.6
08.8
03.8
7.6
..7
6.3
7.0
5.6
3.0
..6
البنجر
6.8
..0
06.8
3.3
0..
5.6
3.3
..7
5..
0..
.. البروكلى
0
0.6
05.8
3.8
6.7
5.6
3.8
..5
..3
0.6
.. الطماطم
3
7.0
08.8
6..
7.5
...
6.6
...
5.5
0.6
.. الخيار
3
08.8
03.8
3.6
0.7
5.3
3.5
...
5.5
0.5
.. السبانخ
8
0..8
00.8
7.7
...
5..
3.0
..5
5.6
0..
الكرفس
0.0
0.0
0..8
6.7
6.8
...
6.6
0..
..0
0..
الكرنب
0.0
7.6
08.8
5..
3..
..3
5.0
0.6
..3
0.0
البطاطس
0.6
7.6
08.8
5..
3..
..3
5.0
0.6
..3
0.0
الذرة
0.6
6.0
00.8
6.8
7.8
..3
5.0
0.7
..6
0.8
البطاطا
0.3
3.0
0.7
5.6
3.0
...
5.5
0.3
...
0.8
الفلفل
0.3
7.8
..8
5.6
3.0
..0
5..
0.6
..0
8..
الخس
0.5
11
3..
0..
5.6
3.0
..0
5.0
0.5
..8
8.0
الفجل
.. 0
3.8
6.6
...
6.5
0.0
..0
0..
0.0
8.0
البصل
.. 0
3.6
0.0
5.8
6.7
0..
..0
0.0
0.6
8.6
الجزر
0.8
6..
7.5
..6
5.7
0.3
..5
0.8
0.3
8.6
الفاصوليا
0.8
0.8
0..8
6.5
7.3
..3
5.6
0.5
..8
8.7
اللفت
.. 8
)ج( محاصيل العلف
المحصول
الانتاجية النسبية من المحصول الاعضم
%51 صفر% %55 %51 %111
ECe ECw ECe ECw ECe ECw ECe ECw ECe ECw
حشيشة
القمح
03.8
...8
..0
03.8
6.6
00.8
7.8
..8
3.8
6.3
حشيشة
برمودا
03.8
.5.8
..0
03.8
6..
00.8
3.7
0.3
6.7
7..
05.8
.8.8
0.6
05.8
7.6
..3
6..
6.6
6.8
شعير علف
7.8
حشيشة
الراى
05.8
0..8
0.0
0..8
3..
0..
6.7
7..
5.6
3.7
حشيشة
الوران
06.8
.7.8
..7
06.8
3.6
0.7
5.6
3.0
0..
..0
6.0
0..8
6.0
6.0
5..
6.0
..5
5.6
0.6
.. لوبيا العلف
3
00.8
06.8
7.5
..6
5..
3..
..3
5.6
0.3
.. السسبان
5
برسيم
حجازى
08.8
07.8
3..
0.0
5.7
3.6
...
5.6
0.5
..8
08.8
03.8
3.6
0.7
5.3
3..
..0
5..
0..
ذرة علف
0.0
05.8
0..8
0.7
08.8
...
3..
...
5..
0.8
البرسيم
0.3
7.7
..0
5.0
3.6
..6
5.7
0.7
..5
0.8
برسيم احمر
0.3
)د( اشجار الفاكهة
المحصول
الانتاجية النسبية من المحصول الاعضم
%51 صفر% %55 %51 %111
ECe ECw ECe ECw ECe ECw ECe ECw ECe ECw
.0.8
5..8
0..8
00.8
6.5
00.8
6.3
7.0
..6
نخيل البلح
6.8
3.6
0.8
5.5
6..
...
5.6
0.7
5.6
0..
جريب
0.0
3.5
0.8
5..
6.0
...
5.5
0.7
..5
0.0
البرتقال
0.6
6.5
7.3
..6
6.0
0..
...
0.3
...
0.0
الخوخ
0.6
5.0
3.0
..3
5.6
0.0
..7
0.5
..8
0.0
المشمش
0.7
6..
0..8
6.3
7.6
..6
6.0
0.6
..3
0.8
العنب
0.3
6.3
7.0
..0
6.0
0..
..0
0.6
..8
0.8
اللوز
0.3
6.6
6.8
...
6.5
0..
...
0.6
..0
0.8
الكمثرى
0.3
6.8
7.8
..3
5.6
0.0
0.7
0.5
..8
0.8
الكريز
0.3
..6
6.8
0.6
..3
0..
0.0
8..
0.5
6.8
الفراولة
0.8
11
جدول يوضح التحمل النسبى للملوحة للمحاصيل المختلفة
جدول يوضح دليل تفسير نتائج التحليل المعملى لتقييم صلاحية مياه الرى
المعايير المقاسة
الوحدات درجة صلاحية الاستخدام فى الرى
لا تحفظ
بسيط الى
متوسط
تستخدم مع
) الحرص) 1
) 1( الملوحة ) 2 >
Ds/ m
ECw 2.5-1.1
1
< 2.5
2(السمية
) الصوديوم ) 3 Na+
) الكلوريد ) 3 cl
البورون B
Mg/1Mg/1Mg/1> 21
> 4
> 1
-
15.1-4.1
3.1-1.1
-
< 15
< 3
3( معايير متنوعة
) البيكربونات) 4 Hco3
النترات NO3-N
Mg/1
Mg/1
> 1.5
> 5
5.5-1.5
31.1-5.1
< 5.5
< 31
)1( للانتاج المقبول يحتاج استخدام هذه المياه الى ادارة واسلوب زراعة خاص وظروف ارض جيدة ومناسبة.
)2( اذا زادت تركيزات الصوديوم او الكلوريد عن 3 ملليمتر فى/ لتر تحت ظروف الرى بالرش والحرارة الشديدة والجفاف فانه
قد ينعكس فى امتصاص اكثر بواسطة الاوراق مما يؤدى الى احتراقها والضرر الشديد بالمحصول.
المحصول متحملة للملوحة
متوسطة التحمل
للملوحة
متوسط الحساسية حساسة للاملاح
-1 الالياف والحبوب
والسكر
الشعير- القطن
الهوهابا- بنجر السكر
لوبيا العلف- الشوفان
الراى السورجم
فول الصويا- قمح
الفول- الخروع-الذرة- الفول
السودانى- الارز- قصب
السكر- عباد الشمس
الفاصوليا- السمسم
-2 الاعلاف و الحشائش
حشيش البرمودا
الحشائش الصحراوية
حشيش الراى
الشعير)علف(- البرسيم
ذرة)اعلاف(- لوبيا العلف
النخيل- السسبان
برسيم حجازى- البرسيم
ذرة)اعلاف(- لوبيا العلف-
النخيل- السسبان
-3 الخضر
الاسبرجس
البنجروالكوسة
البروكلى- الكرنب-القرنبيط-
الكرفس- الخيار- الباذتجان-
الخس- ابو ركبة- الفلفل-
البطاطس- القرع العسلى-
الفجل- البسلة- الكوسة-
البطاطا- الطماطم- البطيخ
الفاصوليا- الجزر
-4 اشجار الفاكهة
نخيل البلح – الجوافة
التين – الزيتون – الاناناس
– الباباط - الكوسة
العنب
اللوز- التفاح- المشمش-
الافوكادو- الكريز- الموالح-
المانجو- الكمثرى- الخوخ-
البرقوق- التوت
12
)3( زيادة البيكربونات فى مياه الرى تحت نظام الرى بالرش قد تترسب على هيئة رواسب بيضاء على ثمار الفاكهة مما يقلل
من تسويقها وان كانت غير سامة للنبات.
جدول يوضح خواص التربة المناسبة لزراعة انواع الفاكهة المختلفة
انواع الفاكهة خواص التربة
0 وتجود فى غالبية انواع الاراضى - الموالح
تناسبها درجة حموضة بين 3
المانجو
6.3 وتنجح - حساسة للملوحة وتناسبها درجة حموضة من 3.3
زراعتها بالاراضى الغنية بالجير, اكاسيد الحديد
الزيتون
يجود بالاراضى الخفيفة, ويتحمل الملوحة والجفاف بدرجة كبيرة كما
0- يتحمل زيادة نسبة الجير, وتناسبه درجة حموضة من 3
النخيل
يقاوم القلوية الشديدة بالتربة ويتحمل الملوحة, وتناسبه درجة حموضة
0.0- من 3.3
الموز
يحتاج الى ارض حسنة الصرف جيدة التهوية, عالية الخصوبة وتناسبه
6.3- درجة حموضة من 6.3
6.3- الزبدية
لا تتحمل سوء تهوية التربة, وتناسبها درجة حموضة من 3
العنب
7.0 وتناسبه الاراضى الطميية الجيدة - يجود فى درجة حموضة من.. 3
الصرف, ذات الماء الارضى البعيد المستوى
التفاح
7.0 , ويتحمل رداءة التربة اكثر من - يجود فى درجة حموضة من 3.5
غيره من الفواكه المتساقطة الاوراق
الكمثرى
لا تتحمل زيادة نسبة الجير فى التربة, حيث يعتبر المسئول عن ظهور
الاصفرار
7.0- الخوخ والمشمش
اراضى خصبة جيدة التهوية والصرف, ودرجة حموضة من .. 3
التين
ينمو فى الاراضى الجيدة الصرف, تناسبه الاراضى الرملية الخفيفة الى
0- الطينية , ودرجة حموضة 3
جدول يوضح خواص التربة المناسبة لزراعة انواع الفاكهة المختلفة
النوع مسافات الزراعة بالمتر

المانجو اصناف محلى × النخيل والمانجو
6

× الموالح
6

× الزيتون
7

× الجوافه
6

× الرمان
6

× الكمثرى
6

× البرقوق
5
التفاح
7م ×6
7م ×6
بالنسبة للاصل 106 MM
بالنسبة للاصل 111 MM7م
× الخوخ والنكتارين
3

× المشمش
6
0.6 م
× البيكان
0.6
3...م
× التين
0.63
3...م
فى حالة التربية الراسية × لعنب
0.63
م .×.
الموز
فى حالة التربية على اسلاك من
تربية خلفة واحدة فقط حول الام
13
كل عام
ويراعى اتباع طريقة زراعة المستطيل , حيث تفضل عن الطريقة المربعة , و ذلك لتسهيلها عمليات الخدمة المختلفة
)رى- تسميد و خلافه ( و كذلك مكافحة الافات , و اجراء عمليات الميكنة , وادارة الحديقة بوجه عام.
جدول يوضح مسافات الزراعة التى ينصح بها فى محاصيل الخضر
المحصول
المسافة بين
النباتات فى
الخط)سم(
المسافة بين
الخطوط
المحصول
المسافة بين
النباتات فى
الخط)سم(
المسافة بين
الخطوط
.8-58
03- 68 . كرنب ابو ركبة
08 -0.8
008- الخرشوف
088
.8-58
03- 0.8 الكرات ابو شوشة
3 -38
.3-. الفول الرومى
8
الفاصوليا: القصيرة
الطويلة
08-3
.3-03
.8-63
0.8-.8
الخس الرومى ذات
الرؤوس الورقى
53-.3
53-.3
78-63
78-63
الفاصوليا الليما:
القصيرة الطويلة
.8-03
58-.8
.8-63
0.8-.8
السبانخ النيوزيلندى
58-.3
38-.3
78-63
038-.8
038-78
78- 8. البامية
58 -63
08- البنجر
3
الكرنب: المبكر المتاخر
63-58
63-68
.8-78
088-78
البصل
البقدونس
08-3
58-08
.8-63
63-58
0.8-78
0- 8. البسلة
5 -68
6- الجزر
5
.8-63
78- 0.8 الفلفل
58 -78
78- القنبيط
58
088-63
58-. 088 البطاطس
3 -63
58- الكرفس
03
578-.68
038-. 8. القرع العسلى
8 -78
68- السلق السويسرى
58
63-58
..3- 78 الفجل: العادى
0.3 -63
.3- الشيكوريا
08
.8-63
03- 8. الشتوى )ذو الحولين(
08 -63
63-. الكرنب الصينى
3
.8-58
03- 8. السبانخ
3 -78
63- الشيف
58
0.8-.8
63- 0.8 القرع: القائم
58 -.8
68-. الذرة السكرية
3
588-008
588-. 0.8 المداد
8 -.8
58- اللوبيا
03
0.8-.8
63-. 008 البطاطا
3 -.8
الخيار
58
008-.8
68- 0.8 الطماطم: الارضية
58 -088
63- القلقاس
78
0.8-.8
78- 053 التى تربى على اسلاك
58 -78
.8- الباذنجان
63
.8-58
03- 78 اللفت
3 -63
0- الثوم
3
.68-08
.8- 8. البطيخ
78 -63
63- فجل الحصان
58
14
دور المخلبيات فى تجنب مشاكل التربة الصحراوية
مقدمة
إن اصطلاح كلمة Chelates أو "مخلبيات " يُنسب إلى الكلمة اليونانية Claw والتى تعنى المخلب أو "الكيلاتى". وعلى هذا
فالمركبات المخلبية هى مركبات لها القدرة على خلب أو مسك بعض المعادن وحفظها بداخلها, ووسيلة الخلب هنا هى الشحنات
الكهربائية. ويؤدى ذلك إلى فقد هذا الأيون ) العنصر( المرتبط لخواصه الأيونية, وعلى ذلك ينعدم نشاطه وبالتالى لا يتفاعل هذا
العنصر مع أى أيونات أخرى موجودة فى التربة وعلى هذا يمكن إضافة العنصر المغذى فى صورة كيلاتية لتغذية النباتات النامية فى
أرض ذات مشاكل تعمل على تثبيت هذا العنصر دون الخوف من دخول هذا العنصر فى تفاعلات كيميائية أو حدوث تبادل أيونى له حيث
تحافظ هذه المركبات على العنصر فى صورة قابلة للامتصاص بواسطة النبات. ولتوضيح ذلك نسوق المثال التالى: عند إضافة الحديد
إلى التربة فى صورة أملاح معدنية وليكن كبريتات الحديديك فنجد أن هناك احتمال حدوث تفاعل أو أكثر من التفاعلات الآتية :
• Fe3+ + 3OH-  Fe(OH)3 
• Fe3+ + PO43-  Fe Po4 
• Fe3+ + 3 CO3 2-  Fe2(CO3)3 
ويرجع ذلك لاحتمال وجود أيونات الأيدروكسيل, الفوسفات أو الكربونات فى المحلول الأرضى. وعلى هذا يحدث ترسيب للحديد فى
صورة أيدروكسد حديديك أوفوسفات حديديك أو كربونات حديديك ويصبح فى صورة غير ميسرة للنبات و الاسمدة المخلبية
Chelated Fertilizers هي اسمدة توجد فيها العناصر الضرورية للنبات في صورة مركبات مخلبية Chelated compounds OR Sequestring agents. والمركبات المخلبية عبارة عن مركبات عضوية حلقية مرتبطة بمعدن او اكثر بشدة تتفاوت من
مركب مخلبي لاخر. وهي قابلة للذوبان في الماء.والمستعمل منها في الاغراض الزراعية يتحلل في الماء ببطء شديد. وتعمل
المركبات المخلبية علي منع تثبيت العناصر في التربة. فبرغم قابليتها للذوبان في الماء, الا انها بطيئة التحلل بدرجة كبيرة, وبذلك
تيسر العنصر لامتصاص النبات, دون ان يفقد بالتثبيت. هذا وتدمص المركبات المخلبية علي سطح حبيبات الطين. ومن المركبات
المخلبية الشائعة الاستعمال في الزراعة ما يلي:
Ethylene diamine tetra acetic acid (EDTA)
Diethylene triamine penta acetic acid (DTPA)
Cyclohexane diamine tetra acetic acid (CDTA)
Ethylene diamine di (O-hydroxyphenyl acetic acid (EDDHA)
هذا وتوجد المواد المخلبية اما في صورة احماض, او في صورة ملح الصوديوم.
تضاف المركبات المخلبية عن طريق التربة حيث تعطي نتائج افضل ولمدة طويلة عما في حالة اضافتها بطريق الرش, الا انة يمكن
رشا بتركيزات مخففة.
• الوسيلة الوحيدة السليمة بإمداد النبات بمجموعة العناصر الغذائية الصغرى خلال موسم النمو عن طريق المجموع الجذرى وخاصة
فى الأراضى الجيرية والقلوية والملحية واستعمال هذه المركبات كمصدر لإمداد النبات بالحديد مثلا عملية واسعة الانتشار وناجحة
طالما يتم اختيار المركب المناسب تبعا لصفات الأرض وخاصة رقم ال pH ويمكن توضيح ذلك كما يلى:
• pH > 6 : Fe - EDTA
• pH > 7 : Fe - DTPA ( + Cu , Mn , Zn - EDTA)
• pH < 7 : Fe - EDDHA
• وترتب مركبات الحديد المخلبية من حيث درجة ثباتها فى الأرض كما يلى:
• Fe - EDDHA < Fe - DTPA < Fe - HEDTA < Fe - EDTA
وتعتبر معادن المركبات المخلبية ذائبة فى الماء وحيث أن ثوابت تأين هذه المركبات منخفضة فإن التربة لا تستطيع تثبيت عناصرها.
وتوجد المركبات المخلبية فى حالة عدم وجود العناصر المعدنية مثل الحديد والنحاس والزنك أو المنجنيز على صورة أملاح صوديوم
أو أحماض عضوية وعند إضافتها إلى الأرض يكون لها القدرة على جذب العناصر المعدنية الثقيلة من صورها غير الذائبة فى
الأرض. حيث وجد أنه من الممكن معالجة نقص الحديد بواسطة إضافة مركبات الصوديوم المخلبية مباشرة إلى الأرض فى منطقة
نمو الجذور.
• العناصر الغذائيه التى يمكن تخليبها ) الحديد – الزنك - المنجنيز – النحاس - الكالسيوم - الماغنسيوم ( بمعنى كل الكتيونات
الموجبة الشحنه الثنائيه + 2 & والثلاثيه + 3 فقط من العناصر الغذائيه
• ومن الجدير بالذكر أن من نواتج تحلل المخلفات النباتية والحيوانية فى الأرض مركبات عضوية مثل حمض الهيوميك , حامض
الفولفيك وأحماض عضوية أخرى بسيطة. مثل هذه المركبات تعتبر مواد مخلبية طبيعية لها القدرة على تكوين مركبات حلقية معقدة
11
مع بعض العناصر , وبالتالى تحفظ هذه العناصر لفترة من الترسيب. كما أن هذه المركبات الطبيعية قد تعمل على إذابة بعض العناصر
الصغرى مما يزيد من تيسر هذه العناصر وتجعلها فى الصورة الصالحة للنبات.
Chelate Complex
فوائد عامة:-
• هذه المجموعة عبارة عن عناصر صغرى مخلبة على EDTA & حديد مخلب على EDDHA التى تعمل على تيسر و صلاحية
العناصر الصغرى فى صورة صالحة للأمتصاص من التربة وذلك بحماية العناصر من قلوية التربة المرتفعة والتى تتسبب فى تحول
الفوسفور و العناصر الصغرى) حديد – زنك – منجنيز – نحاس – بورون( الى صورة غير ذائبة ومثبتة فى التربة وبالتالى غير
صالحة للأمتصاص .
• تتميز بسهولة الإمتصاص والحركة داخل النبات من خلال الأضافة الأرضية وبالتالى تعمل على تغذية وأمداد النبات بالعناصر
الغذائية الصغرى الضرورية لنجاح جميع العمليات الحيوية داخل النبات مما ينعكس على نجاح النمو والمحصول
• لا يحدث ترسيب للعناصر المرتبطة معها فى المدى الملائم من pH المحلول لهذه المركبات.
• تكون العناصر الصغرى فى صورة صالحة للنبات حتى فى الأراضى القاعدية او الجيرية.
• عناصر صغرى مخلبة على EDTA + أحماض أمينية
16
• الأحماض الأمينية هى أصغر العوامل المخلبية جزيئيا لذا فهى أسرع أختراقا لثغور النبات تحمل معها العناصر الصغرى ولذلك
أضافة الأحماض الأمينية مع EDTA ترفع من كفاءة المركب عند أستخدامة عن طريق الرش .
• يمكن إضافتها مع العناصر الكبرى مثل NPK أو مع المبيدات الحشرية.
• لها القدرة على مقاومة التحلل بالكائنات الأرضية الدقيقة
دور حمض الهيوميك فى تجنب مشاكل التربة الصحراوية:
مقدمة :
تتواجد الاحماض الهيومية فى كافة الترب الزراعية والمياه وتتشكل
غالبا من المخلفات الزراعية وتسمى الاملاح المتشكلة من هذه الاحماض
بالهيومات والفولفات ويشكل حمض الهيوميك المكون الرئيسى لمادة
% الهوميس )دبال( . تحتوى التربة الزراعية الخصبة ليس اكثر من 3
11 % احماض هيومية . تحتوى - بينما تحتوى باقى الترب على 3
الطبقة العلوية المتأكسدة من الفحم البنى على كمية من الاحماض
الهيومية تصل الى 55 % . تدعى هذه الطبقة العلوية للفحم البنى
كمصطلح بمادة الليونارديت و تميز مادة الليونارديت عن مادة الفحم
البنى بدرجة تأكسدها العالية وباحتوائها على كميات عالية من الاحماض الهيومية
الهيوميك هو خلاصة تحلل المادة العضوية سواء من أصل نباتى أو أصل حيوانى فى باطن التربة
لفترة زمنية طويلة تصل الى 51 مليون سنة عن طريق الأنشطة البيولوجية لأنواع مختلفة من الكائنات الحية الدقيقة فى التربة خلال
فترات زمنية طويلة ينتج عنها فى النهاية حامض الهيوميك وحامض الفولفيك اللذان يدخلان فى تركيب معادن التربة مكونان فى
النهاية خام الليونارديت .
جدول يوضح مصادر الهيوميك ونسبتها :
-1 ومن الجدول السابق يتضح مقارنة بالمواد العضوية الأخرى يتميز منتج الليوناردايت بأنه غني جدا بأحماض الهيوميك واذا كان
الليوناردايت هو المنتج النهائي لعملية تدبل دامت 51 مليون سنة فان فحم المستنقعات على سبيل المثال يكتمل تكونه في خلال
بضعة آلاف من السنين
-2 يكمن الفرق بين الليوناردايت وغيرها من المصادر الأخرى لحوامض الهيوميك في خاصيته المميزة و هي أن الليوناردايت في
منتهى النشاط الحيوي من خلال بنيته الجزيئية و تركيزالهيوميك بها
-3 وتبلغ قوة النشاط البيولوجي خمسة أضعاف قوة أي مواد هيوميكية أخرى بما أن كجم واحد من الليوناردايت يوافق حوالي خمسة
كيلو جرامات من أي مصادر عضوية أخرى لحوامض الهيوميك
-4 الليوناردايت ليس سمادا و هو يعمل كمكيف للتربة و محفز للكائنات الحية ليسرع العمليات البيولوجية وأيضا كمنشط حيوي
للنبات أو مقارنة بالمنتجات العضوية الأخرى فان الليوناردايت يحسن بوجه خاص نمو النباتات و خصوبة التربة وسمة ميزة أخرى
لمنتج الليوناردايت وهي فاعليته وكفاءته الطويلة الأجل حيث أنه لا يستهلك أو ينفذ بسرعة مثل السماد الحيواني
-5 وبما أن الليوناردايت متحلل تماما فهو لا يدخل في المنافسة الغذائية للحصول على عناصر غذائية مثل النيتروجين فهذه الحالة لا
تنطبق على السماد الخليط المتحلل بالكامل حيث أن المواد العضوية الموجودة التي تستهلكها الأحياء الدقيقة المجهرية سريعا ما
تتحول الى معادن كلية بدون تكون دبال اي المحلول العضوي او المادة العضوية المتحللة
المصادر المحتوى من الهيوميك
خام ليوناردايت
%55-41
الخث الاسود
%41-11
الفحم البني
%31-11
الروث
%15-5
السماد الخليط
%5-2
التربه
%5-1
17
شكل توضيحى لتكوين أحماض الهيوميك :
فوائد أحماض الهيوميك :
ادى الاستخدام المكثف والجائر للترب الزراعية نتيجة الزراعة الاحادية بنفس المحصول ومنذ إستخدام التسميد المعدنى فى بداية
القرن العشرين الى تناقص مستمر فى محتوى الترب الزراعية من المواد العضوية وخاصة الهومس )الدبال( مما ادى الى وصول
التطور الزراعى الى طريق مسدود . فظهرت نتيجة ذلك مشاكل تملح التربة وإنخفاض خصوبة التربة وازدياد التصحر وإختفاء
الاحياء الدقيقة النافعة فى التربة وإزدياد ظهور الامراض النباتية وبالتالى زيادة إستخدام المبيدات الزراعية وتلوث التربة ببقايا هذه
المبيدات فى التربة خاصة مبيدات الاعشاب . ويكون تأثير الاسمدة مثالى مع وجود الاحماض الهيومية فى التربة وحيث تزداد فعالية
الاسمدة فى التربة بوجود الاحماض الهيومية بنسبة 31 % عند إضافة نفس كمية السماد مما يؤدى الى توفير فى كمية السماد
المضافة دون التأثير على كمية الانتاج ويمكن تقسيم فوائد الهيوميك كالتالى ) فوائد فيزيائيه - فوائد كيميائيه - فوائد بيولوجيه -
فوائد بيئيه - فوائد اقتصاديه(
أولا : الفوائد الفيزيائيه:
• تحسن تركيب التربة و تحمي من فقدان المياه والعناصر الغذائية في الأرض و تقوم
في الوقت نفسه بتحويلها الى تربة مثمرة عن طريق التحلل وكذلك تقوم بتحسين
تهوية التربة الثقيلة والمندمجة كما تسهل الاجراءات عملية الحرث و الزرع
البقايا النباتية
البقايا الحيوانية
المادة العضوية
هيوماس
مواد عضوية
مواد غير عضوية
أحماض الهيوميك
ذائبة
هيومين
غير ذائب
حمض الهيوميك
يذوب فى القلويات
حمض الفولفيك
يذوب فى الأحماض
18
• فى التربة الكلسية الجيرية تمنع تشقق الطبقة السطحية للتربة وعدم جريان المياة بسبب زيادة كلسية التربة
• فى التربة الطينية الثقيلة تساعد على تنعيم التربة وعلى تفتيتها و هكذا فهي تزيد من تهوية التربة ومن قابليتها للتشكيل
وصلاحيتها للعمل
• فى التربة الرملية الخفيفة تزيد من قدرة التربة على الاحتفاظ بالمياه وبذلك تساعد على مقاومة الجفاف
• فى التربة الرملية الخفيفة تجعل لون التربة داكنا و بذلك تساعد على امتصاص الطاقة الشمسية
• فى التربة الرملية الخفيفة تزيد من قدرتها على التبادل الكاتيونى ) CEC ( فى التربة الرملية أو التربة الفقيرة من حمض
الهيوميك حيث حبيبات التربة لا تستطيع أن تحتفظ بالعناصر الغذائية وتفقد العديد منها .
• حمض الهيوميك يساعد التربة على الأحتفاظ بالعناصر الغذائية ويمنع فقدانها حيث يعطى التربة شحنة سالبة فتتحد مع كاتيونات
المركبات السمادية .
ثانيا :الفوائد الكيميائية :
• تعادل كيميائيا التربة الحامضية و التربة القلوية و تنظم قيمة الرقم الهيدروجيني p H
CaCo3 + humicacid --K humicacid-Ca + K2Co3
• تحسن قدرة النباتات على امتصاص العناصر الغذائية و سحبها بل و تصل بها الى الفاعلية
المثلى و ترفع من السعة الحقلية مما يؤدى الى حصول النبات على الماء الكافى فى اوقات الجفاف
ويخفف بذلك من الاثر الضار للجفاف على النبات وفقدان مياه الرى للمحاصيل الزراعية ويقلل من
كمية مياه الرى المستخدمة والتى تكون مرتفعة الثمن احيانا
• تزيد من خصائص التربة في ان تتوازن كيميائيا
• فى الاراضى القلوية يقوم الهيوميك بمسك وتوفير الأيونات المعدنية ) فوسفور – حديد- زنك-
نحاس – بورون منجنيز ( المضافة عن طريق التسميد و ترفع قدرتها على الامتصاص و السحب
عن طريق الجذور وذلك لان العناصر الغذائية سابقة الذكر تكون فى صورة غير ذائبة وغير
صالحة للامتصاص تحت ظروف الارض القلوية
• غنية بكل من المواد العضوية و المعدنية الأساسيية لنمو النباتات
• فى التربة الملحية يتم إنشطار الاملاح المتشكلة فى التربة نتيجة قدرة الاحماض الهيومية العالية على التبادل الكاتيونى ويتم ربط
وتخليب الكاتيونات على حمض الهيوميك مثل )الكالسيوم والماغنسيوم( وتحرير الانيونات ويؤدى ذلك الى خفض الضغط الاسموزى
للاملاح على جذور النبات .
• تحتفظ بالأسمدة غير العضوية القابلة للذوبان في المياه في مناطق الجذور و يمنع صرفها
• فى التربة الرملية الخفيفة القلوية والجيرية تزيد من الطاقات العالية الى أقصى مدى لتبادل الأيونات الموجبة ) الكاتيونات( CEC
• تزيد و تحسن من تحول العناصر الغذائية )النيتروجين و فوسفور و بوتاسيوم – حديد - زنك( وعناصر نادرة أخرى الى أشكال
مناسبة للنباتات
• تحسن قدرة النباتات على امتصاص النيتروجين وسحبه
• فى التربة الحامضية تقلل تفاعل الفوسفور مع الكالسيوم و الحديد و الماغنسيوم
والألومنيوم نتيجة الذوبان الشديد لهذه العناصر فى الأراضى الحامضية و تحرره في
شكل ملائم و مفيد للنباتات
• تؤدي الى زيادة كفاءة الأسمدة المعدنية بوجه خاص الى حد كبير
• تحرر ثاني أكسيد الكربون من التربة الكلسية وتتيح استخدامه في التمثيل الضوئي
19
• تساعد على التخلص من الاصفرار الناتج عن نقص الحديد في النباتات حيث تدمص مركبات الحديد في التربة الى شكل يناسب
استخدامات النباتات في تنمية و زيادة اخضار الأوراق
• تقلل من وجود المواد السامة في التربة
ثالثا :الفوائد البيولوجية
• تنبه و تنشط نمو النبات عن طريق التعجيل بانقسام الخلايا و تزيد معدل النمو في أنظمة الجذور و تزيد معدل الانتاج, و تزيد من
كمية المواد الجافة
• تزيد من جودة المحصول وتحسن من قيمته
• تحسن من طعم الثمار عن طريق رفع كمية المادة الجافة والسكر وقابليتها على النقل والتخزين لارتفاع سماكة جدارها الخلوى
نتيجة زيادة كمية الكالسيوم الداخلة للنبات
• تقلل اجهاد النبات و تلفه المبكر
• زيادة نفاذية خلايا النباتات مما يؤدي الى رفع معدل امتصاص المواد الغذائية و بالتالي زيادة النمو
• تنبه و تنشط انزيمات النباتات و تزيد من انتاجها خلال زيادة انقسام الخلايا
• تعمل كحافز عضوي في كثير من العمليات البيولوجية
• تنبه و تنشط نمو الجذور و خاصة في اتجاه رأسي وتتيح امتصاص العناصر الغذائية وسحبها بشكل أفضل نتيجة قدرتها على
التبادل الكاتيونى مما يؤدى الى زيادة فى الانتاج تصل احيانا حتى 31 % بنفس كمية السماد المستخدم
• تحسن و تزيد من الاخضرار و السكريات و الأحماض الأمينية في النباتات و تعمل على زيادة عملية التمثيل الضوئي
• تزيد محتوى الفيتامينات و المعادن في النباتات
• تزيد قدرة البذور على الانبات و الاستمرارية حيث تؤدى معاملة البذور بتركيز خفيف الى زيادة فاعلية الاغشية الخلوية وتزيد
ايضا من فاعلية الانشطة الحيوية مما يؤدى الى الاسراع وزيادة فى نسبة إنبات البذور
21
دور عنصر السليكون فى فى تجنب مشاكل التربة الصحراوية:
تلعب رطوبة التربة دورا هاما فى مدى تيسر عنصر السيليكون وزيادة تركيزه فى المحلول الارضى من خلال عمليات الاتزان بين
الطور الصلب والطور السائل لعنصر السيليكون ومن الجدير بالذكر ان درجة ذوبان الصورة الغير بلورية Amorphaus Si Polymeric عالية مقارنة بدرجة ذوبان الصورة البلورية ) quart 2 61- ( حيث يصل تركيز الصورة الغير متبلورة الى 51
ملجم / لتر مقارنة بتركيز Quart فى المحلول الارضى التى تصل الى 5 ملجم/لتر
وفى هذا الشأتن نلاحظ ان عنصر السيلكون يفقد عن طريق الشيل وجزء أخر يمتص بواسطة النبات وبالتالى فإن توفر الماء يعمل
على إذابة الطور الصلب للسيليكون وتحوله الى صورة ميسرة للنبات فى صورة Silicic Acid حتى يحدث إتزان بين الطور الصلب
والطور السائل للسيلكون
وبصفة عامة تحت ظروف نقص الماء نجد ان حمض Silicic يفقد الماء ويتحول الى ما يطلق عليه Silicic gel فى المحلول
الارضى حتى يصل الى تركيز 65 ملجم /لتر وبعد هذا التركيز الحرج يتحول حمض Silicic الى صورة غير ميسرة للنبات حيث
يتحول الى صورة Polymeric
الدور الفسيولوجى الذى يلعبه عنصر السيليكون
وفى هذا الشأن نذكر ان التسميد بالسيليكون يستحث التبات على إظهار مقاومة فزيائية عن طريق تكوين خلايا بشرة مغلفة
بالسيليكا ثم دفع محمليات الايض الى تكوين مواد فينولية وإنزيمات ) chitinase ( محللة لهيفات الفطر وهذه الالية يطلق عليها
Biochemical barrier يلعب السيليكون دورا هاما فى زيادة قدرة النبات على تحمل الاجهاد الملحى والجفافى وذلك عن
طريق ثلاث اليات
زيادة فى نشاط إنزيم ATP للاغشية الخلوية
تقليل النتح
زيادة فى نشاط الجذور
زيادة فى نشاط إنزيم ATP للاغشية الخلوية
حيث ان هذا الانزيم يقوم بعمليات إختزال الخلية وبالتالى يعمل مضخة H+ على السطح الخارجى للاغشية الخلوية والتالى تتحكم
فى زيادة إمتصاص عنصر K+ وتقليل امتصاص او تثبيط إمتصاص Na+ وبالتالى يزيد من نسبة K/Na وهذه النسبة هامة عند
نمو النباتات فى صفة ملحية ويترتب على ذلك نقص شديد فى نسبة الصوديوم
الذى يسبب سمية النبات علاوة على زيادة فى نشاط مضادات الاكسدة التى تحافظ تركيب المواد اليبيدية فى خلايا النبات
 تقليل النتح
وذلك عن طريق تكوين الخلايا السيليكانية المغلفة لحدر خلايا البشرة وبالتالى نحافظ على المحتوى المائى للخلايا ومن ثم تعمل
على تنظيم اسموزية الخلايا النباتية فى بيئة جافة او ملحية وبالتالى تحافظ على تركيب أغشية الخلايا و ثبات تركيبها
زيادة فى نشاط الجذور
حيث ان التسميد بالسيليكون يزيد من كفاءة إمتصاص عنصر الفوسفور مما ينعكس ذلك على كفاءة فى إمتصاص الجذور
للعناصر المعدنية والماء وبالتالى يعمل على تعديل النظام الغذائى للخلايا الذى قد تختل نتيجة الملوحة والجفاف .
21
دور أستخدام قش الأرز فى تجنب مشاكل التربة الصحراوية:
من الأتجاهات الحديثة للأستخدام بالات قش الأرز كبيئة للزراعة ) زراعة بدون تربة Soilless ( لتجنب مشاكل التربة الزراعية
العادية حيث تنتج مصر سنويا أكثر من 5 مليون طن من قش الأرز ويسبب تلوث خطير عند التخلص منه بحرقه . وعلى الجانب
الاخر نجد أن المكونات الأساسية لقش الأرز هى السليكا واللجنين والهيموسليلوز وهى مواد غير محببة لفطريات التربة أو النيماتودا
وأيضا تعمل على الأحتفاظ بالماء بداخله وبالتالى يعمل على تقليل أستهلاك كمية ماء الرى اللازمة لرى المحاصيل عن الكميات
المعتادة الموصى بها بمنطقة خلال موسم النمو لترشيد أستهلاك الماء وأستخدامه الإستخدام الأمثل .
وفى نفس الوقت يعتبر قش الأرز مادة خام رخيصة جدا حيث تعادل تكلفة الطن من قش الأرز 61 جنيها مصريا لذلك تعتبر بيئة قش
الارز بيئة عضوية جيدة لزراعة البذور بدلا من التعرض لمشاكل التربة الطبيعية تحت ظروف الحقل المكشوف .
و أوضحت بعض الأبحاث العلمية دور قش الأرز أو القمح كبيئة لزراعة بعض محاصيل الخضر كالتالى :
Abdel-Sattar M.A. et al 2115 ( أظهرت النتائج تقليل نسبة الأصابة بأعفان الثمار والحد من الأصابة بأمراض فطريات (
التربة وتقليل أعداد النيماتودا فى نباتات الفراولة المزروعة فى بالات قش الأرز بالمقارنة بالنباتات المزروعة فى التربة العادية
) كنترول ( و أمكانية الحصول على كمية أكبر من ثمار نبات الفراولة المزروعة على بالات قش الأرز و ذات جودة عالية بالمقارنة
بالنباتات المزروعة تحت ظروف التربة العادية ) الكنترول ( وذلك نتيجة لإرتفاع درجة حرارة فى منطقة الجذور مما يزيد من
الانشطة الفسيولوجية للنبات وبالتالى زيادة كفاءة أمتصاص العناصر الغذائية كما أن قيمة ال pH حول الجذور فى بيئة قش الأرز
تتراوح من 5.5 – 6.5 بينما فى التربة العادية تتراوح من 7.5 - 8.5 مما يساعد على تجنب نباتات الفراولة مشاكل القلوية
والملوحة نظرا لان نباتات الفراوله حساسة جدا للملوحة .
Abdel-Sattar ( 2002 , 2004 ( أوضح طريقة جديدة لأول مرة فى مصر من خلال نشرتين عن زراعة الخيار والطماطم
والفلفل والبطيخ والفراولة فى الصوب البلاستيكية و الحقل المكشوف على بالات قش الأرز المضغوطة مع أستخدام الأسمدة الذائبة
فقط .
Jarvis ( 1997 ( أوضح أن المملكة المتحدة تستخدم بالات قش القمح لإنتاج الطماطم والخيار بشكل تقليدى
Salama and Mohammedien ( 1996 ( أشاروا أن أستخدام بالات قش الأرز مع تغطيتها ببقايا البقوليات بالإضافة الى طبقة
سميكة من الطين والأسمدة بدلا من حفر خنادق داخل الصوب البلاستيكية تحسن من جودة ثمار نبات الفلفل الحلو .
Choe et al. 1551 ( ( عمل دراسة توضح تأثير قش الأرز على تحسين خواص التربة لزراعة ونمو نبات الفلفل فى الصوب
الزراعية .
Hassan 1555 ( أشار الى أستخدام بالات قش القمح والشعير لنمو الخيار والطماطم تحت الصوب الزراعية فى بعض الدول (
العربية والأوربية .
بقلم : جلال مصطفى

بقلم : جلال مصطفى

جلال مصطفى مهندس زراعى ومدون عربى يهتم بكل مايخص مجال الزراعة ويسعى لزيادة الوعى بمهنة الزراعة فى الوطن العربى .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

زراعه كليك

2018