زراعه كليك زراعه كليك
ازرع في بيتك

أهم الموضوعات

ازرع في بيتك

فسيولوجيا النبات
جاري التحميل ...

فسيولوجيا النبات

نطاطات الاوراق ومرض الحرقه في البطاطس






مرض الحرقة في البطاطس هو مرض ناتج عن نطاطات الاوراق ويكون ناشئ عن جزيئات تدخل في خلايا النبات والذي يبين ذلك هو الضرر الذي ينتج عن هذه المسببات المرضية وترجع خطورة هذه الاصابات الي صعوبة التفرقه بينها وبين الأمراض الميكانيكة التي تحدث للنباتات وبين الامراض السمية وقد تم اكتشاف بعض هذه المسببات لكن لاتوجد توجد طريقه او مقياس لكلا منها


ففي عام 1895 اوضح جونز والذي قام بدارسه ووصف اعراض مرض الحرقة في البطاطس والذي يسبب موت القمة وحواف الاوراق وذلك يسمي باحتراق القمة top burn وقد فرق بينه وبين الامراض الفطرية مثل الندوة المبكرة والندوة المتاخرة واستنتج ان هذا المرض يرجع الي النتح الشديد تحت ظروف الحرارة العاليه والرطوبة المنخفضه والشمس الساطعه وفي العام التالي قام العالم "Osborn" بلفت الانظار الي نطاطات الاوراق emposca fabea كاحد الافات التي تصيب البطاطس وقد قام بوصف مختصر للضرر الناشئ عنها عالما بان كدي الضرر الناشئ عنها غير معروف تماما بالنسبه لباحثي الحشرات او امراض النبات وعادة مايحدث تداخل بينه وبين مرض احتراق القمة الفسيولوجي والذي قام بوصفه العالم جونز

وفي سنه 1918قام العالم ball بتقدير حجم وطبيعه الضرر الناشئ عن نطاطات الاوراق وقد قام باستخدام اللفظ hopper burn للتعبير عن الضرر الناشئ عن الاصابه بالنطاطات

وفي عام 1919 قام ball بالتفريق بين اعراض الاصابه الناشئه بين حرقه الناطاطات وبين الاصابات الناتجه عن احتراق القمة


ففي احتراق القمة نجد ان انسجة الميزوفيا الموجودة بين العروق هي اول الانسجه التي تموت كنتيجة للنتح الزائد عن الحد بينما حرق نطاطات الاوراق تتاثر بالعروق اولا ثم ينتشر الضرر بعد ذلك في طبقة الميزوفيل المحصورة بين العروق


وقد عبر ball عن رأيه في ان موت الانسجة الناتج عن حرقة الناطاطات يكون نتيجة لبعض المواد السامة "التوكسيمية " المتخصصة والتي تحقنها الحشرات داخل النبات كما أقر ball ومعه اخرون سنه 1920 اطلاق لفظ الحرقة في البطاطس بدلا من احتراق القمة في البطاطس لان اللفظ الاول يشمل جميع اعراض الاصابه التي يتضمنها مصطلح احتراق القمة في البطاطس فالانسجة المصابه تكون اكثر تهدلا من الانسجة السليمة وهذه الاعراض تنتج عادة عن الزيادة الشديدة في النتح وذلك يكون ليلا للتفرقه بين نوعين مختلفين من الامراض

ولابد من معرفه التفرقه بينهما لمعرفه المسبب المرضي لكل منهما حتي يمكن التفرقه بينهما وذلك لتجنب التداخل ف تعريف وتشخيص المرض

نطاطات الاوراق تنتشر بصفه عامة في امريكا وباعداد كبيرة في امريكا الشمالية وتتتغذي علي انواع عديدة من النباتات وتقضي البيات الشتوي في طور الحشرة الكاملة وتصبح نشطة في بدايه الربيع وتتغذي علي التفاح والفاصوليا والبرسيم الحجازي والحشائش والاناث تتاخر في الخروج وفي يونيه تهاجر النطاطات "الاناث منها" للبطاطس وبعض العوائل النباتيه الاخري ثم تلحق بها الذكور الخارجة من البيات الشتوي وتبدا في وضع البيض بعد فترة قصيرة من التلقيح حيث اثقب النسيج النباتي وتضع البيض ويكون طول البيضه 24 / 1 من البوصة داخل النسيج النباتي ولاتري بالعين المجردة ويفقس البيض بعد حضانه اسبوع وتكمل الحوريات دورة حياتها خلال فترة مابين 2-4 اسابيع والحورية لها خمس اعمار وذلك وفقا لدرجات الحرارة السائدة


تقوم الحوريات بالتغذية علي النباتات وهنا تظهر اعراض هذه التغذيه علي النباتات وهذه الحوريات في اعمارها الاولي تكون غيرمجنحة اما الاطوار الكاملة تكون فيها الحوريات مجنحة وتكون اكثر نشاط وتهاجر الي عوائل نباتيه اخري وتتغذي علي هذه النباتات وتتداخل الاجيال مع بعضها البعض ليكون 2-4 اجيال في العام القادم


ولقد تم ملاحظة نفس اعراض حرقة البطاطس علي كل من البرسيم الحجازي والتفاح وبعض العوائل الاخري نتيجة التغذيه المباشرة لهذه الحشرات عليها وقد توصل العالم poos واخرون في عام 1929 الي ان السبب الرئيسي في تلك الخسارة بسبب هذه الحشرات هو حقن المادة السامة او حقن الانزيمات داخل هذه النباتات عن طريق نطاطات الاوراق وقد اوضح granovsky عن طريق التحليل الكيماوي الدقيق وبعدما قام بتجميع حبيبات النشا والسكريات في الانسجة المصابة بالحرقة وقد وجد انسداد في الاوعيه المصابه هذه مع عدم وجود اي كائنات اخري في هذه الاوعية وقد ارجع ذلك الي افرازات الانزيمية لنطاطات الاوراق اثناء تغذيتها


وقد اشار heriot عام 1994 ف هذا الموضوع الي ان غلاف الفكوك الذي يتكون اثناء التغذيه يترك في الخلايا النباتيه عندما تتحرك الحشرة للتغذية في مكان اخر واوضح smith واخرون عام 1951 اختلافات في التغيرات الهستولوجية في النباتات المصابة عن تلك التي اوضحها graovsky لكنهم اعتبرو ان تلك الحشرات تفرز مادة سامة داخل النبات وقد اقترحو ان التجمع الزائد للمواد الكربوهيدراتيه الناتج عن عملية البناء الضوئي في مكان التغذية يكون نتيجة للتاثي الميكانيكي لعميله الثقب اثناء التغذية وذلك يكون كافي ليظهر ويسبب تلك الاعراض التي يرجعها البعض لافرازات سامة تحقن داخل النبات وقد وجد هذا يرجع الي لعمليه تنشيط مكان التغذيه لحشرة ناطاطات الاوراق في البطاطس emposca fabea والتي تشبه الحشرات الاخري التي تتغذي علي الانسجة الوعائية في النبات وهي تتميز بان فمها به اجزاء ثاقبه ماصة تقوم باختراق الاجزاء النباتية حتي تصل الي انسجة الحاء ويحيط باجزاء الفم غمد لعابي يتركب من مواد شبه كيماوية تحول بعض مكونات الخلايا خلال عملية الثقب الناتج من تغذية الحشرة والتي تسبب بدورها تاثير سمي علي النبات من مكان الثقب علي الاقل وهو مايسمي "البقعه" الميته الموضعية ولقد فشل عام 1954 جونز في الحصول علي نفس الاعراض عن طرق الحقن بابرة زجاجية رفيعه وهذا دليل علي ان الافرازات الحشرية السامة هي السبب في حدوث هذه الاعراض ومن تلك الحقيقة يتضح ان الضرر الميكانيكي يكون اساسا بسبب اصابه نسيج اللحاء وحقن مواد السامة داخل النبات عن طريق الحشرة علي الرغم من ان الاعراض الرئيسية وموت الانسجة يحدث مكان وخز الابر

مقاومة نطاطات الاوراقزراعه اصناف مقاومة

  • المقاومة الكيميائية وذلك باستخدام الملاثيون 7% مرة كل 10 ايام. 
  • بمجرد اكتشاف الإصابة نقوم بالرش المباشر باستخدام أكتارا 25٪ WG20جم / 100 لتر ماء.

  • او نقوم باستخدام مبيد موسيلان 25 جم / 100 لتر ماء أو زيت ناتيرلو 96 ٪
بقلم : جلال مصطفى

بقلم : جلال مصطفى

جلال مصطفى مهندس زراعى ومدون عربى يهتم بكل مايخص مجال الزراعة ويسعى لزيادة الوعى بمهنة الزراعة فى الوطن العربى .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

زراعه كليك

2018