قالب مدونتي الأنيق

    Social Items





زراعة العنب من اهم الزراعات التي يزداد انتشارها لان العنب من الفواكه الجميلة ذات الطعم المميز، والتي يعشقها الجميع، بالإضافة إلى الفوائد الكثيرة التي يحتويها، واستخداماته المتعددة، فالبعض يأكله نيئا والبعض يستخدمه مجفف (الزبيب)، والبعض يستخدم في عمل المربى، ويشرب كعصير ودول الغرب تستخدمه كنبيذ، ونجد أن العنب غنى بالكثير من العناصر الغذائية الهامة والفيتامينات والأحماض ومضادات الأكسدة.
وهناك بعض الأشخاص يريدون زراعة العنب في حديقة المنزل أو فوق السطوح، ولكن لا يعرف كيف يقوم بتلك العملية.
واليوم سنتحدث عن طريقة زراعة العنب في المنزل، فبالإضافة لما سنستفيد به من هذه الفاكهة إلا أنها تعطي المنزل الشكل الجميل، مع الاستمتاع بعملية الزراعة والاهتمام


زراعة العنب:

تقسم زراعة العنب إلى جزئين فمنه ما يتم زراعة العنب عن طريق البذور وهناك ايضا زراعة العنب عن طريق الشتل. ولكن هناك العديد من الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار قبل القيام بعملية الزراعة ومن أهمها:
لابد من اختيار نوع جيد من بذور العنب لزراعتها، حيث وجد أن هناك الكثير من الأنواع المختلفة للعنب على مستوى العالم، لذا لابد من معرفة النوع الملائم للمكان الذي سيتم زراعة العنب فيه وكذلك الغرض من زراعة العنب .

لو حابب تعرف اكتر عن رش الدروميكس 


توفير المناخ الذي يتناسب مع نبات العنب:

فنلاحظ أنه يتم زراعة العنب  في موسم الربيع لأنه يحتاج إلى المناخ الدافئ، وذلك لعدم قدرته علي تحمل درجات الحرارة المرتفعة في موسم الصيف، أو التعرض للبرد الشديد والصقيع في فصل الشتاء.
البيئة المناسبة لنمو العنب (التربة): اختيار النوع الجيد من التربة والذي يتناسب مع العنب يعد من الأمور الهامة التي تزيد من إنتاج العنب ونجاحه، فالعنب يحتاج لتربة تجيد الاحتفاظ بمياه الري، وأن تكون تلك التربة غنية باحتوائها على المعادن والعناصر الغذائية الاملاح... وغيرها.

أولا.. زراعة العنب استخدام البذور:

في حالة اذا قررت زراعة العنب بالبذور يمكننا الحصول على البذور أما من العنب نفسه او شرائها من المشاتل أو من التجار والمزارعين، ثم عمل اختبار للبذور للتأكد من كونها سليمة النموقبل زراعة العنب  (وذلك عن طريق الضغط على البذرة بين الإصبعين السبابة والابهام، فاذا كانت الذرة صلبة وسليمة تكون جيدة، بالإضافة إلى اختبارها من حيث السويداء وتكون تحت الغلاف مباشرة ويفضل أن تكون لونها رمادي شاحب او مبيض، وكذلك من خلال اختبار الماء فيتم وضع البذور في الماء فالسليم منها ينزل لأسفل، أما الفاسدة فتطفو على السطح وبالتالي لاتستخدم في زراعة العنب ).
ثم نقوم بعملية الغسل الجيد للبذور للتخلص من أي رواسب عليها.



نقوم بنقع بذور العنب:

قبل زراعة العنب لمدة يوم كامل في الماء المقطر، وعندما نخرجها من الماء نقوم بغرسها في التربة مباشرة وهي تحتوي علي كامل رطوبتها، لكي لا تجف بعد غرسها وتعرضها للموت، وتكون قد بدأت البذور في الانبات، ويكون موسم الشتاء وخاصة شهر ديسمبر هو أفضل الأوقات للبدء بعملية زراعة العنب .
ويمكن عملها في المنزل حيث يمكنك زراعة العنب  عن طريقة علبة او اناء ويتم وضع المناديل فيه ونقوم بوضع البذور فيها وتغطيتها بطبقة ثانية من المناديل ورشها بالماء باستخدام البخاخ، ثم نقوم بوضعها في مكان بارد مثل الثلاجة، وذلك لمدة تتراوح من شهرين الي ثلاثة أشهرقبل عملية زراعة العنب .

نقوم بعملية الري باستمرار وبشكل يومي بعد عملية زراعة العنب ، حيث يصل عدد الريات في اليوم الواحد الي ريتين على الأقل، وذلك لاحتياج العنب للرطوبة الدائمة.

من العمليات المهمة جداً لنبات العنب التسميد: لكي يحافظ على لون أوراقه بالأخضر الداكن، وتغير لون الورق  بعد عملية زراعة العنب يدل على قلة العناصر التي يحتاجها النبات بالتربة، ولذا لابد من اختيار الأسمدة الجيدة والمناسبة للنبات. بالجورة الواحدة يتم إضافة مقطف سماد عضوي بداخلها ويغطى بالتربة، لأنه لا يجوز وضع النبات فوق السماد مباشرة، والجدير بالذكر أن الشجرة الواحدة بعد زراعة العنب  تحتاج الى 100جم سلفات نشادر 20.6%، وكذلك 150جم من سماد سوبر فوسفات الكالسيوم الأحادي، بالإضافة الى 50 جم من سلفات البوتاسيوم.



تكعيبة العنب: 

من الأشياء الهامة التي يجب تحضيرها قبل زراعة العنب  لأنها تقوم بعملية سند لأفرع النباتات وتساعد السيقان في عملية النمو في الاتجاه الرأسي، وتصنع هذه التكعيبة او التعريشة من الخشب، وبعد زراعة العنب يقوم النبات بالتفرع عليها في جميع الاتجاهات، وذلك لمنع اختلاط عناقيد العنب مع الماء وكذلك التربة مما يسبب لها العفن.

تقليم نبات العنب:

 وذلك بهدف الحصول على هيكل لشجرة العنب يكون قوي، وكذلك لحماية التكعيبة التي تم صنعها لان في حالة ترك العنب بدون تقليم  بعد زراعة العنب نلاحظ ان الافرع بدأت تنمو في جميع الاتجاهات وبشكل عشوائي، مما يؤثر سلبياً على تلك التكعيبة ويجعلها ضعيفة، وكذلك التخلص من الأغصان الميتة والزائدة، والجدير بالذكر أن المزارعين يقومون بعملية تقليم العنب  مرتين مرة صيفاً ومرة شتاءً مع مراعاة اطوال الاغصان وحاجتها للتقليم ام لا.

نضج العنب وحصاده: تعتبر من أهم المراحل الممتعة للمزارع في عملية زراعة العنب أن يقوم بقطف انتاجه ويرى محصوله أمام عينيه، ولمعرفة درجة النضج يظهر علي شكل الحبيبات ولونها، ويراعى أن يتم قطف المحصول من العنب الناضج مباشرة، ويتجنب منع قطفه سواء قبل أو بعد عملية النضح بمدة طويلة.
كما يستفاد من أوراق النبات في الاكلات اللذيذة، ويمكن الحصول عليه عند تقليم النبات وفي وقت الحصاد.




ثانياً.. زراعة العنب استخدام الشتول:

·         أولا قبل البدء في عملية زراعة العنب  يجب مراعاة اختيار الشتول التي يكون مجموعها الجذري كثيف، أما عن قصبتها فيتراوح طولها ما بين 30 إلى 40 سم.
·         ثانياً يلزم علي الفلاح او المزارع او صاحب الشتول أن يقوم قبل البدء في زراعة العنب بإزالة الجذور جديدة النمو والتي تنمو أعلي أول عقدة، مع مراعاة عمل تقصير للجذور الرئيسية حتى يصل طولها الى 20 سم.
·         نقوم بعملية إزالة للقصبات مع ملاحظة ترك قصبة او اثنتين وفي كل واحدة منهما ثلاث أو أربعة عيون.

·         يجب الالتزام في عملية زراعة العنب بتجنب تعرض تلك الشتول للجفاف وخاصة أثناء عملية النقل وزراعتها، ولتفادي تلك المشكلة يتم تغطيتها بقطعة من الخيش.
·         يتم وضع مقدار مناسب من الأسمدة كما سبق وشرحناها في الأعلى، وترطيب التربة قبل زراعة العنب .



·         في حالة زراعة العنب في الأراضي الرملية، أو في المناطق التي ترتفع بها درجات الحرارة، فيتم عمل مصدات رياح ويقوم الشخص بتغطيتها بالخيش، ويراعى أن يكون مكان الحفر كبير وعميق لا يقل عن 250 سم، وذلك لقدرة النبات بعد زراعة العنب  على استيعاب أكبر قدر من الماء والذي يصل إلى 14 لتر في بعض الأحيان وذلك في حالة زراعة العنب  في حديقة المنزل، أما في حالة زراعة العنب على السطح فيمكن استخدام البراميل والتي يتراوح سعته من 60 الي 100 لتر، ويتم الاعتماد على تربة مخلوطة تتكون من الرمل والبيتموس والبيرلايت وتكون نسبته 1: 2: 2، ويراعى أن يتم ملئ الجزء السفلي من البرميل والذي يمثل ثلثه بالحصى، وذلك لقدرته على الاحتفاظ بالماء فيعمل كخزان مائي يقوم جذور النبات بسحب الماء منه عند الاحتياج إليه، ويليه جزء من التربة، ثم يتم وضع الشتلة ويضاف الجزء الاخر من التربة، مع تضبيطها حول الجذور وضغطها جيداً اثناء زراعة العنب ، حتي لا تتكون الجيوب الهوائية إضافة إلى تثبيت الشتلة بشكل جيد. ويراعى الري بانتظام وعدم جفاف التربة.





     ونقوم بعمل التكعيبة كالسابق قبل زراعة العنب ، ومراعاة عملية التقليم في الأوقات المحددة وكذلك قطف العناقيد او المحصول ويراعى الأنواع المزروعة وألوان ثمارها للتأكد من النضج، وعدم تعرضها للعفن نتيجة تركها وقت أكثر بدون قطفها.

زراعة العنب في المنزل





زراعة العنب من اهم الزراعات التي يزداد انتشارها لان العنب من الفواكه الجميلة ذات الطعم المميز، والتي يعشقها الجميع، بالإضافة إلى الفوائد الكثيرة التي يحتويها، واستخداماته المتعددة، فالبعض يأكله نيئا والبعض يستخدمه مجفف (الزبيب)، والبعض يستخدم في عمل المربى، ويشرب كعصير ودول الغرب تستخدمه كنبيذ، ونجد أن العنب غنى بالكثير من العناصر الغذائية الهامة والفيتامينات والأحماض ومضادات الأكسدة.
وهناك بعض الأشخاص يريدون زراعة العنب في حديقة المنزل أو فوق السطوح، ولكن لا يعرف كيف يقوم بتلك العملية.
واليوم سنتحدث عن طريقة زراعة العنب في المنزل، فبالإضافة لما سنستفيد به من هذه الفاكهة إلا أنها تعطي المنزل الشكل الجميل، مع الاستمتاع بعملية الزراعة والاهتمام


زراعة العنب:

تقسم زراعة العنب إلى جزئين فمنه ما يتم زراعة العنب عن طريق البذور وهناك ايضا زراعة العنب عن طريق الشتل. ولكن هناك العديد من الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار قبل القيام بعملية الزراعة ومن أهمها:
لابد من اختيار نوع جيد من بذور العنب لزراعتها، حيث وجد أن هناك الكثير من الأنواع المختلفة للعنب على مستوى العالم، لذا لابد من معرفة النوع الملائم للمكان الذي سيتم زراعة العنب فيه وكذلك الغرض من زراعة العنب .

لو حابب تعرف اكتر عن رش الدروميكس 


توفير المناخ الذي يتناسب مع نبات العنب:

فنلاحظ أنه يتم زراعة العنب  في موسم الربيع لأنه يحتاج إلى المناخ الدافئ، وذلك لعدم قدرته علي تحمل درجات الحرارة المرتفعة في موسم الصيف، أو التعرض للبرد الشديد والصقيع في فصل الشتاء.
البيئة المناسبة لنمو العنب (التربة): اختيار النوع الجيد من التربة والذي يتناسب مع العنب يعد من الأمور الهامة التي تزيد من إنتاج العنب ونجاحه، فالعنب يحتاج لتربة تجيد الاحتفاظ بمياه الري، وأن تكون تلك التربة غنية باحتوائها على المعادن والعناصر الغذائية الاملاح... وغيرها.

أولا.. زراعة العنب استخدام البذور:

في حالة اذا قررت زراعة العنب بالبذور يمكننا الحصول على البذور أما من العنب نفسه او شرائها من المشاتل أو من التجار والمزارعين، ثم عمل اختبار للبذور للتأكد من كونها سليمة النموقبل زراعة العنب  (وذلك عن طريق الضغط على البذرة بين الإصبعين السبابة والابهام، فاذا كانت الذرة صلبة وسليمة تكون جيدة، بالإضافة إلى اختبارها من حيث السويداء وتكون تحت الغلاف مباشرة ويفضل أن تكون لونها رمادي شاحب او مبيض، وكذلك من خلال اختبار الماء فيتم وضع البذور في الماء فالسليم منها ينزل لأسفل، أما الفاسدة فتطفو على السطح وبالتالي لاتستخدم في زراعة العنب ).
ثم نقوم بعملية الغسل الجيد للبذور للتخلص من أي رواسب عليها.



نقوم بنقع بذور العنب:

قبل زراعة العنب لمدة يوم كامل في الماء المقطر، وعندما نخرجها من الماء نقوم بغرسها في التربة مباشرة وهي تحتوي علي كامل رطوبتها، لكي لا تجف بعد غرسها وتعرضها للموت، وتكون قد بدأت البذور في الانبات، ويكون موسم الشتاء وخاصة شهر ديسمبر هو أفضل الأوقات للبدء بعملية زراعة العنب .
ويمكن عملها في المنزل حيث يمكنك زراعة العنب  عن طريقة علبة او اناء ويتم وضع المناديل فيه ونقوم بوضع البذور فيها وتغطيتها بطبقة ثانية من المناديل ورشها بالماء باستخدام البخاخ، ثم نقوم بوضعها في مكان بارد مثل الثلاجة، وذلك لمدة تتراوح من شهرين الي ثلاثة أشهرقبل عملية زراعة العنب .

نقوم بعملية الري باستمرار وبشكل يومي بعد عملية زراعة العنب ، حيث يصل عدد الريات في اليوم الواحد الي ريتين على الأقل، وذلك لاحتياج العنب للرطوبة الدائمة.

من العمليات المهمة جداً لنبات العنب التسميد: لكي يحافظ على لون أوراقه بالأخضر الداكن، وتغير لون الورق  بعد عملية زراعة العنب يدل على قلة العناصر التي يحتاجها النبات بالتربة، ولذا لابد من اختيار الأسمدة الجيدة والمناسبة للنبات. بالجورة الواحدة يتم إضافة مقطف سماد عضوي بداخلها ويغطى بالتربة، لأنه لا يجوز وضع النبات فوق السماد مباشرة، والجدير بالذكر أن الشجرة الواحدة بعد زراعة العنب  تحتاج الى 100جم سلفات نشادر 20.6%، وكذلك 150جم من سماد سوبر فوسفات الكالسيوم الأحادي، بالإضافة الى 50 جم من سلفات البوتاسيوم.



تكعيبة العنب: 

من الأشياء الهامة التي يجب تحضيرها قبل زراعة العنب  لأنها تقوم بعملية سند لأفرع النباتات وتساعد السيقان في عملية النمو في الاتجاه الرأسي، وتصنع هذه التكعيبة او التعريشة من الخشب، وبعد زراعة العنب يقوم النبات بالتفرع عليها في جميع الاتجاهات، وذلك لمنع اختلاط عناقيد العنب مع الماء وكذلك التربة مما يسبب لها العفن.

تقليم نبات العنب:

 وذلك بهدف الحصول على هيكل لشجرة العنب يكون قوي، وكذلك لحماية التكعيبة التي تم صنعها لان في حالة ترك العنب بدون تقليم  بعد زراعة العنب نلاحظ ان الافرع بدأت تنمو في جميع الاتجاهات وبشكل عشوائي، مما يؤثر سلبياً على تلك التكعيبة ويجعلها ضعيفة، وكذلك التخلص من الأغصان الميتة والزائدة، والجدير بالذكر أن المزارعين يقومون بعملية تقليم العنب  مرتين مرة صيفاً ومرة شتاءً مع مراعاة اطوال الاغصان وحاجتها للتقليم ام لا.

نضج العنب وحصاده: تعتبر من أهم المراحل الممتعة للمزارع في عملية زراعة العنب أن يقوم بقطف انتاجه ويرى محصوله أمام عينيه، ولمعرفة درجة النضج يظهر علي شكل الحبيبات ولونها، ويراعى أن يتم قطف المحصول من العنب الناضج مباشرة، ويتجنب منع قطفه سواء قبل أو بعد عملية النضح بمدة طويلة.
كما يستفاد من أوراق النبات في الاكلات اللذيذة، ويمكن الحصول عليه عند تقليم النبات وفي وقت الحصاد.




ثانياً.. زراعة العنب استخدام الشتول:

·         أولا قبل البدء في عملية زراعة العنب  يجب مراعاة اختيار الشتول التي يكون مجموعها الجذري كثيف، أما عن قصبتها فيتراوح طولها ما بين 30 إلى 40 سم.
·         ثانياً يلزم علي الفلاح او المزارع او صاحب الشتول أن يقوم قبل البدء في زراعة العنب بإزالة الجذور جديدة النمو والتي تنمو أعلي أول عقدة، مع مراعاة عمل تقصير للجذور الرئيسية حتى يصل طولها الى 20 سم.
·         نقوم بعملية إزالة للقصبات مع ملاحظة ترك قصبة او اثنتين وفي كل واحدة منهما ثلاث أو أربعة عيون.

·         يجب الالتزام في عملية زراعة العنب بتجنب تعرض تلك الشتول للجفاف وخاصة أثناء عملية النقل وزراعتها، ولتفادي تلك المشكلة يتم تغطيتها بقطعة من الخيش.
·         يتم وضع مقدار مناسب من الأسمدة كما سبق وشرحناها في الأعلى، وترطيب التربة قبل زراعة العنب .



·         في حالة زراعة العنب في الأراضي الرملية، أو في المناطق التي ترتفع بها درجات الحرارة، فيتم عمل مصدات رياح ويقوم الشخص بتغطيتها بالخيش، ويراعى أن يكون مكان الحفر كبير وعميق لا يقل عن 250 سم، وذلك لقدرة النبات بعد زراعة العنب  على استيعاب أكبر قدر من الماء والذي يصل إلى 14 لتر في بعض الأحيان وذلك في حالة زراعة العنب  في حديقة المنزل، أما في حالة زراعة العنب على السطح فيمكن استخدام البراميل والتي يتراوح سعته من 60 الي 100 لتر، ويتم الاعتماد على تربة مخلوطة تتكون من الرمل والبيتموس والبيرلايت وتكون نسبته 1: 2: 2، ويراعى أن يتم ملئ الجزء السفلي من البرميل والذي يمثل ثلثه بالحصى، وذلك لقدرته على الاحتفاظ بالماء فيعمل كخزان مائي يقوم جذور النبات بسحب الماء منه عند الاحتياج إليه، ويليه جزء من التربة، ثم يتم وضع الشتلة ويضاف الجزء الاخر من التربة، مع تضبيطها حول الجذور وضغطها جيداً اثناء زراعة العنب ، حتي لا تتكون الجيوب الهوائية إضافة إلى تثبيت الشتلة بشكل جيد. ويراعى الري بانتظام وعدم جفاف التربة.





     ونقوم بعمل التكعيبة كالسابق قبل زراعة العنب ، ومراعاة عملية التقليم في الأوقات المحددة وكذلك قطف العناقيد او المحصول ويراعى الأنواع المزروعة وألوان ثمارها للتأكد من النضج، وعدم تعرضها للعفن نتيجة تركها وقت أكثر بدون قطفها.

هناك 6 تعليقات:

  1. الله ينور ياهندسة

    ردحذف
  2. تسلم ايديك ياريس

    ردحذف
  3. اشرحلنا حاجة عن تقليم العنب ياهندسة

    ردحذف
  4. تقليم العنب ياهندسة ورش الاثيريل ياريس

    ردحذف
  5. very nice

    ردحذف