زراعة المانجو من النواه




نهتم بزراعة المانجو لان المانجو واحدة من أجمل الفواكه على الإطلاق عند معظمنا، وبالفعل ينتظرها الكبير والصغير في موسمها حتى يستطيع تناولها بكثرة .وهي في الأصل فاكهة استوائية، منبعها الأصلي في الهند، ولكنها بشكل عام هي فاكهة استوائية، تتميز بالطعم اللذيذ والفوائد الكثيرة جدًا، ويوجد الكثير من الدول حاليًا التي تعمل على زراعتها والتطوير في زراعتها وذلك لفوائدها وطعمها المميز.

هناك الكثير من أنواع المانجو بشكل عام وسنعرض الآن عدة أصناف منها مثل:

المانجو السكري، المانجو ألفونسو، المانجو الكينت، المانجو العويس وهي أشهرهم على الإطلاق في مصر، مانجو تيمور، كلها مميزة بالألياف والفيتامينات العديدة.

والآن سنعرض لكم كيفية زراعة المانجو من النواة، فهناك الكثير يريدون معرفة كيفية زراعة المانجو من النواة وخاصةً المهتمين بزراعة الأسطح أو من لديهم حدائق بمنازلهم
أول شيء:
قبل البدء في زراعة المانجو من النواة لابد من اختيار المانجو التي تحب زراعتها وتحب أن تنمو معك، مثل المانجو العويسي أو الهندي أو ألفونس وخلافه من كافة أنواع المانجو المتنوعة والتي تحب أن تنمو لديك في النهاية.

ثاني شيء:
اختيار النوع الجيد من البذور هي خطوة مهمة في زراعة المانجو وذلك لأن هناك ظروف كثيرة وعوامل مختلفة تجعل البذرة فاسدة وعاطبة ولا تعرض النبتة لأن تنمو في بيئة سليمة وان نمت تلك النبتة فستكون ضعيفة.

من أهم نجاح زراعة المانجو من النواة هو اختيار نوع مانجو جيد ويكون ذات لحم غزير ولها وزنها ومتماسكة، وأيضا من عوامل اختيارك الناجح للبذرة الناجحة هو اختيارك لثمرة تكون رائحتها نفاذة وتصل إلى أنفك.





ثالثا خطوة:

من اهم خطوات زراعة المانجو و بعد الإتيان بالثمر الجيد من المانجو وبعد اختيار ثمار جيدة ويظهر بها الكثير من اللحم، فأزل ذاك اللحم تمامًا حتى تصبح البذرة واضحة تمامًا وظاهرة أمامنا ولا يوجد بها إلا تلك الشعيرات الصغيرة التي تتميز بها بذرة المانجو، ولكن كن حذرًا وأنت تزل كل لحم

المانجو فهناك مناطق في نواة المانجو إذا تم الاقتراب منها فستفسد نواة المانجو وتصبح غير صالحة للزرع، ولذلك فعند القرب من نواة المانجو عليك استخدام قطعة خشنة من الصوف فيجعل إزالة اللحم من النواة سهلًا وليس مضرًا لها.

وعند القيام بعملية زراعة المانجو من النواة نختار مكان يتميز بالدفء قليلًا ونضع به العديد من الأطباق البلاستيكية الصغيرة المغطاة، ثم نعمل على نقع نوى المانجو التي أزلناها من الثمرة ونضع فيها النواة لمدة تقارب السبعة أيام، ولكن علينا يوميًا أن نعمل على تجديد المياه في تلك الأطباق ولا نتركها أبدا ولو ليوم واحد.

رابع خطوة:
نختار تربة من نوع معين فيكون درجة الهيدروجين في التربة يصل إلى سبعة ونصف
أو خمسة ونصف، فتلك التربة هي المناسبة لعملية زراعة المانجو من النواة ، ثم نهيئ
تلك التربة بأن تكون بها الأسمدة المناسبة وأن تكون في وعاء كبير نوعًا ما ثم نضع فيها
البذرة جيدًا بعد أن يتم إخراجها من الماء وإزالة الماء منها تماما وتجفيفها، ثم وضعها في
التربة جيدًا وغرسها جيدًا في التربة، عملية زراعة المانجو من النواة عامةً ونمو النواة
تستغرق من خمسة أسابيع إلى ستة أسابيع.
خامس خطوة:
من اهم خطوات عملية زراعة المانجو من النواة ان نضع بعد ذلك أوعية نواة المانجو في
الشمس وأن تكون معرضة لأشعة الشمس جزئيًا وذلك لأنها إذا خرجت إلى الشمس فجأةً
ستدمر النواة، والتدفئة شيء ضروري جدًا لنواة المانجو وخاصة في الشتاء.
سادس خطوة:
تطعيمات الشلتة التي بها نوى المانجو خطوة مهمة جدًا وذلك لأنه بدون التطعيمات
يمكن ألا تنمو البذرة من الأساس أو إذا تم نموها فستكون ضعيفة جدًا جدًا.





سابع خطوة:

رش الشتلات لا يكون بصب الماء على الشلتات ولكن يكون عن طريق الري أو الرش،
ويكون بالطريقة الآتية:
في الأسبوع الأول نعمل على الرش يوميًا، بعد ذلك نعمل على تقليل الرش وذلك بأن يكون
هذا الرش كحد أقصى مرتين أسبوعًا، وذلك عندما تكون البذرة في طور النمو.
وعامةً فإن زراعة المانجو بشكل عام تربته المفضلة هي الرطبة وليست المملوءة بالماء، وكلما
نضجت أي نبتة فيكون الري في بدايات النمو أكثر من بعد نضجها ونموها.
الشجيرات التي تنمو في الشتلات تكون صغيرة وتكون كفيلة بأن تُخرج لنا مانجو تكفي
ستة سنوات كحد أقصى لإنتاج ثمار المانجو.

ثامن خطوة:
السماد ضروري جدًا لنوى المانجو بالطبع ويجب رش السماد النتروجيني في فترة النمو
من ثلاث إلى أربع مرات وذلك حتى يعمل على نمو ثمرة جيدة وورقة جيدة جدًا ومقاومة
للآفات.
تاسع خطوة:
بالطبع كأي نبات بعد التسميد وانتظار مرحلة النضج والنمو الكاملة بعد زراعة المانجو من النواة ، فعلينا أن نستمرفي مشاهدة الشتلات ومراقبتها عن كثب، وأفضل طريقة طبعا هي المبيدات المتكون من الكبريتيك والنحاس والمبيدات الفطرية بشكل عام كل ذلك يعمل على تجنب إصابة أي شتلات بأي عفن، أو إصابتها بأي خرق أو تسوس.
عاشر خطوة:

ثمار المانجو حتى تنمو وتظهر عامةً  فتستغرق مدة كبيرة من ثلاث شهور وعشرة
أيام إلى ستة أشهر على حسب نوع المانجو وقوتها وقوة النواة، وذلك بعد أن يتم حدوث
ظهور الزهرة.





ومن الأمور المهمة في عملية زراعة المانجو من النواة عند حدوث وجود الزهرات فيتم
نقل الشتلة من مكان صغير إلى مكان واسع يتحمل الشجر، لأن بعد حدوث ظهور زهرة
المانجو فسيتم نموها لإنتاج شجيرات أكبر لا تكفي لمساحة صغيرة حقيقةً، ولكن مسألة
نقل الشتلات الصغيرة إلى مكان أوسع يحتاج إلى أيدي خبيرة حتى لا يحدث أي تلف
للجذر والبذور.
كل تلك الخطوات مُجمَعة من عدة خبرات متنوعة وعلى كل شخص سيعمل على زراعة
المانجو أن يستشير بالتأكيد المهندسين الزراعيين والأخصائيين في زراعة المانجو من
النواة ، فكل تربة مختصة بطريقتها وكل مناخ أيضًا يحتاج إلى ظروف مختلفة.
وأيضا حدوث الشجيرات يحتاج إلى أن يكون لديك مساحة في منزلك واسعة نوعًا ما،
فإذا كان لديك حديقة صغيرة يمكنك زراعة شتلة أو 3 شتلات، ولكن لن تستطيع أن
تزرع بغرض البيع والشراء.
ويمكنك أيضًا تهيئة أسطح منزلك إذا كان لديك النية جديًا لرعاية النبتة والمحافظة أيضًا
عليها من الشمس والحشرات وخلافه.

وبعد كل تلك المعلومات عن كيفية زراعة المانجو من النواة نعرض لكم فوائد المانجو:

ونهتم بزراعة المانجو من النواة تحتوي الفاكهة عمومًا على الفيتامينات التي تعمل على نضارة الوجه وتعمل على إمداد
الجسم بالمعادن اللازمة له، ولكن المانجو تحديدًا تحتوي على مضادات أكسدة عديدة من
خلالها ينشط الجسم أكثر وأيضا الألياف المتواجدة فيها من أكثر الأسباب التي تعمل على
تنشيط القولون والدورة الدموية بوجه عام ويحافظ على حركة القولون، فهي تقي من
الإمساك وأمراض القولون العصبي، والبواسير أو الشروخ الشرجية.





أضرارها:

برغم أنها لذيذة بالفعل إلا أن لكل شيء الجانب الإيجابي والجانب السلبي، فيجب الحذر
من تناول المانجو وخاصة لأصحاب مرضى النقرس والكلى وأي أمراض خاصة
بالمسالك البولية، وهناك العديد من الأشخاص المصابين بحساسية تجاه الفاكهة الاستوائية،
فيجب عليهم أيضًا الحذر.

أيضًا المانجو من الفاكهة المضادة لأي شخص يقوم بعمل دايت أو رجيم، فهي من أكثر
الفاكهة المحتوية على سعرات حرارية.
وأيضا هي من أكثر الفاكهة الخطيرة والتي لا يجب تناولها المرأة الحامل أو المرضعة.

كان هذا اختصارًا لكيفية زراعة المانجو من النواة، وبالتأكيد هناك العديد من الطرق
المختلفة وعليك اختيار الأفضل لك والتوسع في البحث في الأنسب في التربة والسماد
والماء والهواء.



TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *