برنامج زراعة البصل





زراعة البصل واحدة من أهم المزروعات في كافة البلاد التي لا غنى عنها تمامًا، فهو محصول اقتصادي من الدرجة الأولى، لا يوجد بلد تستطيع أن تستغني عن زراعة البصل بكافة أنواعه.

لدينا العديد من أنواع البصل عند زراعة البصل:

البصل السكري، والبصل الأبيض، والبصل الإسباني، والأحمر وهذا أشهر أنواعه.

أنسب تربة عند زراعة البصل:

من أفضل أنواع المحاصيل هو البصل لأنه مناسب للزراعة في عدد من البيئات المختلفة، فهو مناسب في التربة الرملية الخفيفة أو الثقيلة وأيضا مناسب ليها الأرض الطينية ولكن لا يجب أن تحتوي على أملاح أو كالسيوم، وتكون خالية تمامًا من أي عفونة أو أمراض خاصة بالتفحم أو حشائش.

هناك العديد من أنواع زراعة البصل في مشاتل، فيمكن أن تتم زراعة البصل في:
سطور، أو  على مصاطب، أو في حوض، أو في خطوط.





وسنذكر على حدة كل واحدٍ منها وكيفية تأثيرها على زراعة البصل:

زراعة البصل في أسطر:

عندما تكون الأرض صحراوية وتكون رملية من النوع الغير كثيف أو خفيف، فتكون زراعة البصل وقتها في مشتل كبير ويمكنها أخذ مساحات كبيرة، وتُستخدم السطارات سواءً كانت التي تُستعمل باليد أو تكون آلية، تُستعمل وقتها عند الزراعة في مساحات كبيرة.

في حالة زراعة البصل في أسطر فالفدان الواحد يحتاج إلى بذور بمقدار عشرين كيلو.

زراعة البصل في خطوط:
أولا تتم زراعة البصل في تلك الحالة على عدد اثنين قصبة، وكل قصبة حوالي أربعة عشر خط.
ثم تتم زراعة البذر على ريشة شرقية وريشة غربية ولكن في المنطقة العلوية أو تحديدًا الثلث العلوي من كل خط نعمل على سرسبة بسيطة تُغطى بغطاء بسيط من التربة.
وفي حالة زراعة البصل في خطوط يحتاج الفدان إلى عدد بذور يُقدر بثلاثين كيلو جرام، وأيضا يُفضل زراعة البصل في تلك الحالة في أرض بها حشائش حيث يسهل انتقاء البصل.

زراعة البصل في أحواض:

تكون تلك الطريقة في تربة صفراء أو طينية ولكن يجب أن تكون منقاة تمامًا من الحشائش ونعمل على تسوية التربة جيدًا وبعد ذلك نجعل كل حوض بمساحة من 3 متر طول و4 متر عرض.
بعد ذلك يتم وضع البذور ولكن يجب تغطيتها بالتربة و لكن يجب الحذر من أن توضع طبقة ثقيلة يكتفي بوضع طبقة خفيفة من التربة.





تكون زراعة البصل بتلك الطريقة من أكثر الطرق استهلاكًا ولكن في نفس الوقت إنتاجا لأنها تستهلك للفدان الواحد من أربعين إلى خمسة وأربعين كيلو جرام من البذر.

زراعة البصل في مصاطب:

بعد تهيئة القصبتين يتم عمل خطة لكل قصبة بحيث تُخطط الأرض فيوضع في القصبتين 8 خطوط يتم زراعة البصل وقتها إما في أسطر أو أن تكون بدار.
أيضا يُوضع طبقة خفيفة على التربة وتحتاج تلك الطريقة في زراعة البصل إلى أن تكون التربة من النوع الصفراء الثقيلة وتحتاج إلى ثلاثين كيلو جرام من البذور.

ري المشتل عند زراعة البصل:

عند زراعة البصل في مشتل فنعمل على تهيئة التربة حتى لا تنجرف البذور، وبذلك يكون الري في تلك الحالة على الحامي فيصل الماء فقط إلى البذور، ويكون من خلال طريقة النشع.

أما الرية الثانية في زراعة البصل: فبعد ثلاثة أو أربع أيام من بعد الرية الأولى.
والرية الثالثة في زراعة البصل: تكون بعد أسبوع من الثانية.

وأيضا في زراعة البصل يؤخذ في الحسبان عدة تقديرات من خلالها نحسب عدد الريات فمثلا حالة النبات نفسها، وأيضا الظروف المناخية المحاطة، وطبيعة التربة نفسها.
ويجب في زراعة البصل أن نمتنع تمامًا عن ري التربة إذا كان سيتم اقتلاع النبات قبل 10 أيام.

هناك أيضا طريقة أخرى لزراعة البصل وتكون في أراضي مستديمة، وفي هذه الحالة تختلف زراعة البصل عن الشتلات في أنها ستكون بطريقتين فقط: إما أسطر أو خطوط.
وكل طريقة من تلك في زراعة البصل سيكون لها طريقة تسميد خاصة وري خاص بها.




زراعة البصل المستديم في أسطر:

نعمل على تسوية الأرض جيدًا، ثم بعد ذلك نعمل على تقسيمها إلى أسطر وأيضا إلى قنى، ثم نعمل وقتها في زراعة البصل في أسطر إلى فتح كل سطر.

تتم زراعة البصل وقتها في شتلات ولكن ما بين كل شتلة والأخرى حوالي من سبعة سنتيمتر إلى عشرة سنتيمتر.

أيضا في تلك الطريقة في زراعة البصل نعمل على تغطية كل شتلة بالتراب وتتواجد على قصبتين ويتم زراعة البصل في القصبتين بحيث يتواجد من أربعين إلى اثنين وأربعين سطرًا في القصبتين.

الطريقة الأخرى من طرق زراعة البصل في الأراضي المستديمة هي طريقة زراعة 
البصل في خطوط:

طريقة زراعة البصل في خطوط أيضا القصبتين نعمل على تخطيطهم بحيث تكون في القصبتين 14 خط، ويتم توزيع الحرارة في زراعة البصل في تلك الحالة جيدًا بحيث تكون القصبتين موزعة في جهة قبلية وجهة بحرية لضمان توزيع الحرارة.

بعد ذلك تتم زراعة البصل بغرس شتلات على مساحات محددة من سبعة إلى عشرة سنتيمتر، وأيضا نعمل على زراعة البصل في الثلث العلوي لكل خط وفي تلك الطريقة يتم زراعة البصل في حالة التربة الجافة أو إذا توافرت المياه في كلتا الحالتين تكون بيئة مناسبة لزراعة البصل.

طريقة السماد في زراعة البصل في الأرض المستدامة:

نعمل على وضع سوبر فوسفات في الأرض المستدامة عند زراعة البصل ولكن أيضا هذا لا ينفي عن التخديم في الأرض وأيضا ذاك على حسب التربة التي تم زراعة البصل فيها فالتربة الطينية مثلا تحتاج إلى سماد بمقدام 300 كيلو جرام.

أما إذا كانت الأرض المستخدمة في زراعة البصل رملية فيتم وضع سماد بمقدار 400 كيلو جرام.

زراعة البصل بوجه عام تحتاج إلى ري بشكل منتظم؛ لأن البصل من المحاصيل الشديدة التأثر  بالمياه. وأيضا في زراعة البصل يحتاج المزارع إلى مراقبة المحصول جيدًا من التأثر بالعفن والتفحم.

عملية إقلاع البصل المزروع:

كيف يمكن معرفة أن البصل المزروع قد تم نضجه؟ عندما نرى أن نصف العرش الموجود قد رقد، فإذا اقتلعنا البصل بعد ذلك بفترة سنجد أن البصل الأخضر تم تقشيره واحتمالية إصابة البصل بالعفن بنسبة كبيرة، ويكون العفن المتواجد إما اسود أو نوع آخر يسمى عفن الرقبة.




مقاومة العفن الأبيض في البصل:

تتم مقاومته على طريقتين: إما حيوية أو كيماوية.
ففي الحيوية نعمل على استخدام كائنات حية إما في الكيماوية فبالطبع نستخدم المواد الكيماوية للمكافحة بقدر المستطاع.

في استخدام الكائنات الحية مثل: فطر التريكوديرما، أو فطر البنسليم، أو استخدام الشمس نفسها كطاقة شمسية تعمل على مكافحة التربة الرطبة من أي كائنات يمكن أن تمرض التربة.

أما المكافحة الكيماوية:

فنعمل على استخدام مادة السوميسكليكس وهي مادة بالطبع يُفضل حظر التعامل معها ولكن نستخدمها بنسب معينة بحيث لا تصبح المزروعات مسمومة.
وتوضع الشتلة فقط بمعدل 20 دقيقة ويجب الحذر الشديد من الزيادة في استخدامها، ونستخدمها بمقدار عشرين جرام للتر.
وبعد ذلك يتم رش البصل بعد 6 أسابيع من رش تلك المادة.


TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *