-->


زراعة الطماطم بالتنقيط

زراعة الطماطم بالتنقيط هي تعتبر من أكثر الطرق استخدامًا، حيث أن الطماطم تعتبر من محاصيل الخضر ذاتية التلقيح، وهي تعتبر من أكثر المحاصيل التي يتم زراعتها على مساحات كبيرة سنويًا وانتاجها كبير حيث أنها يتم استخدامها طازجة ومصنعة.
لذلك سنعرض لكم كيفية ري و زراعة الطماطم بالتنقيط والأمراض التي يمكن أن تصيب المحصول ولكن أولًا دعونا نخبركم بالمشاكل التي تواجه زراعة الطماطم بالتنقيط.

المشاكل التي تواجه زراعة الطماطم بالتنقيط
هناك العديد من المشاكل التي تواجه زراعة الطماطم بالتنقيط، وتتلخص هذه المشاكل فيما يلي :
·        الذبابة البيضاء التي يؤدي انتشارها إلى تجعد أوراق الطماطم وتحول لونها إلى الأصفر، ويكون من السهل الوقاية من هذه الذبابة إذا كانت زراعات الطماطم في مساحات متفرقة عن بعضها.
·        جهل العديد من المزارعين بالأصناف المناسبة للزراعة، وعدم معرفتهم بأنواع الأسمدة التي يجب استخدامها، بالإضافة إلى جهلهم بالأفات والأمراض التي يمكن أن تُصيب المحصول.
·        سهولة انتقال الإصابات والأمراض من المحاصيل القديمة إلى المحاصيل الحديثة.
·        هناك بعض الأصناف لا تتحمل درجة حرارة الجو سواء كانت درجات الحرارة منخفضة أو مرتفعة.
·        من المشاكل التي يمكن أن تصيب المحاصيل أيضًا هو عدم ظهور أعراض مرض الذبابة البيضاء مبكرًا.
·        عندما يزيد إنتاج الطماطم حينها تتولد مشاكل تتعلق بالتصنيع ومشاكل أخرى تتعلق بالتسويق.

أهمية الري لمحصول الطماطم
يعتبر الري هو إمداد الأرض بالماء حتى يتم توفير العناصر الضرورية التي يحتاجها النبات، ومن الجدير بالذكر أن الري يعتمد على عدد من العوامل وهي كالأتي :
·        من أهم العوامل التي تسبب نجاح المحاصيل هو انتظام الري.
·        قوام التربة ونسبة الأملاح الموجودة بها.
·        الظروف الجوية السائدة في وقت الزراعة.
·        عمر النبات.
·        ميعاد زراعة الطماطم.

ومن الجدير بالذكر أن قلة الري تؤدي إلى صغر حجم الثمار، وضعف النمو الخضري وضعف الإثمار والإزهار، كما يؤدي إلى تعفن الطرف الزهري وبالتالي تعفن الثمار وتساقطها، بينما يؤدي زيادة الري إلى تأخير نضج الثمار وانتشار الأمراض الفطرية.


كيفية ري المحصول عند زراعة الطماطم
تختلف كمية المياه التي يتم إضافتها للتربة باختلاف درجة الحرارة وباختلاف نوع التربة سواء تربة رملية ثقيلة أو تربة رملية خفيفة بالإضافة إلى مرحلة النمو وعمر النبات، ولكن في الأغلب يتم الري بهذه الطريقة :
1.     في بداية زراعة الطماطم يتم الري بمعدل 5 م3 مياه لكل فدان ويتم ذلك يوميًا ولمدة 15 يوم.
2.     في الشهر الثاني للزراعة يتم الري بمعدل 10 م3 لكل فدان ويتم ذلك يوميًا حتى انتهاء الشهر الثاني.
3.     في الشهر الثالث للزراعة يتم الري بمعدل 20 م3 لكل فدان ويتم الري بهذه الكمية كل يوم وحتى نهاية المحصول.

أنواع الري المستخدم في زراعة الطماطم
هناك العديد من الطرق التي يتم استخدامها في الري أثناء زراعة الطماطم، ومن هذه الأنواع ما يلي :

النوع الأول هو زراعة الطماطم بالتنقيط
يعتبر هذا النوع من أفضل تقنيات الري وهو يتناسب مع جميع الظروف الجوية ولجميع أنواع التربة، ويتم استخدام هذا النوع عن طريق توصيل كمية كبيرة من الماء إلى المجموع الجذري وهذا الأمر يؤدي إلى نقص نمو الأعشاب حول النبات، وهناك العديد من المزايا التي تميز هذا النوع مثل :
·        يتميز هذا النوع بأنه من أكفيء الطرق التي تصل نسبتها من 90 % إلى 98 %.
·        من مميزات هذا النوع أنه يمكنك إضافة الأسمدة إلى مياه الري.
·        تتميز هذه الطريقة من الري بأنها توفر العديد من الأيدي العاملة.
·        تتميز هذه الطريقة بأنها تحافظ على الرطوبة الموجودة في المنطقة الخاصة بالمجموع الجذري.
·        عند استخدام هذا النوع من الري يقوم بغسل الأملاح بعيدًا عن جذور النباتات.
·        من مميزات هذا النوع أنه يصلح لجميع أنواع الأراضي سواء الأراضي المستوية أو الأراضي الغير مستوية.
ولكن بالرغم من المميزات العديدة الموجودة في هذا النوع من الري إلا أنه يوجد به عدد من العيوب أيضًا مثل :
·        يؤدي هذا النوع من الري إلى إنسداد النقاطات.
·        من العيوب الموجودة في هذا النوع أنه يحتاج إلى تكاليف إنشائية كبيرة جدًا.
·        يتسبب هذا النوع في أنه يقوم بإبعاد الأملاح عن المجموع الجذري ويجعلها باقية حول النباتات.


النوع الثاني هو زراعة الطماطم بالري السطحي
هذا النوع من الري يكون عبارة عن جريان الماء على سطح التربة، وهو ينقسم إلى الري السطحي التقليدي والري السطحي المتطور، ولكن عيوبه تكون أكبر من مميزاته، حيث أن المميزات تتلخص في :
·        يتميز بعد احتوائه على تكاليف صيانة.
·        يتميز هذا النوع أيضًا بعد احتوائه على تكاليف إنشائية كبيرة.

أما بالنسبة للعيوب العديدة الموجودة في هذا النوع من الري فهي تتلخص فيما يلي :
·        تنمو الأعشاب عند استخدام هذا النوع من الري بشكل كثيف جدًا.
·        من عيوب هذا النوع أنه يحتاج إلى أيدي عاملة كبيرة جدًا.
·        يعيبه أيضًا أن توزيع المياه به يكون غير متجانس.
·        نسبة الفقد بالماء في هذا النوع من الري يكون عالي جدًا.

الري السطحي المتطور
يعتبر هذا النوع من أحد أنواع الري السطحي ولكن بطريقة متطورة، وعند استخدام هذا النوع يحتاج المزارع للقيام ببعض الأشياء مثل ( القيام بتسوية الأرض  -  استعمال أحواض كبيرة ثم تغطيتها بغشاء بلاستيكي  )، ويتم هذا النوع من الري بالعديد من المميزات مثل :
·        يتميز هذا النوع من الري بأنه يضمن توزيع المياه بانتظام وبشكل جيد.
·        يتميز هذا النوع بأنه يمنع إنجراف التربة الزراعية.
·        من مميزات هذا النوع أيضًا أنه يُسرع من العمليات الزراعية ولا يقوم بعرقلتها.

الري السطحي التقليدي
تنتشر هذه الطريقة بشكل كبير ويتم استخدامها بكثرة وذلك بسبب بساطة نظامها أثناء السقي بالإضافة إلى قلة تكاليفها، ويتم استخدام هذه الطريقة وهي مقسمة بأحواض ويبلغ انحدارها نسبة 1 %، ولكن عيوب هذا النوع كثير جدًا ويتلخص في :
·        من عيوب هذا النوع أنه لا يتناسب مع جميع الترب.
·        يحتاج هذا النوع إلى عدد كبير من الأيدي العاملة.
·        يعيب هذا النوع أيضًا أنه يحتاج إلى وقت كبير في توزيع المياه كما أنه يتسبب في فقد نسبة كبيرة من المياه.
·        يتسبب هذا النوع في نمو الأعشاب بشكل كبير في الأحواض.


النوع الثالث هو زراعة الطماطم بالرش
ينقسم هذا النوع إلى نوعين آخرين وهو الرش التقليدي والرش الممكن وفيه يتم استعمال رشاشات في الحقل، ويتم استخدام الرشاش حسب المساحة المستخدمه في الزراعة، وهو يحتوي على العديد من المميزات مثل :
·        يتميز هذا النوع بأنه يتم استخدامه في الأراضي الرملية.
·        يتميز هذا النوع بأنه يوفر نسبة كبيرة من مياه الري.
·        عند استخدام هذا النوع من الري يمكنك إضافة الأسمدة مع مياه الري.
·        يتميز هذا النوع من الري بأنه يعمل على توزيع المياه في تجانس كبير.

بالرغم من المميزات العديدة الموجودة في هذا النوع من الري إلا أن به عيوب كثيرة مثل :
·        يتسبب هذا النوع بأنه يؤدي إلى ترسيب الأملاح على الأوراق.
·        من العيوب الموجودة في هذا النوع أن التكاليف الإنشائية به عالية جدًا.
·        يتأثر هذا النوع من الري بالعوامل الجوية.
·        هذا النوع من الري يكون عرضة للإصابة بالأمراض وخاصةً الأمراض الفطرية.



جديد قسم : فسيولوجيا النبات

إرسال تعليق